rofile" href="http://gmpg.org/xfn/11" /> قصة ظهور شاب مصري بعدما ظنت عائلته أنه مات وأحرِقت جثته بعد اختفاء غامض في فرنسا - شمس نيوز

قصة ظهور شاب مصري بعدما ظنت عائلته أنه مات وأحرِقت جثته بعد اختفاء غامض في فرنسا

قصة تستحق أن تتحول لفيلم سينمائي عن اختفاء غامض لشاب مصري في فرنسا، قبل أن يظهر بطريقة هوليوودية، فالقصة بدأت في مايو الماضي حين تداول أعضاء الجالية على مواقع التواصل الاجتماعي نبأ اختفاء الشاب المصري، عيد يوسف دوس ابن محافظة أسيوط، بشكل غامض وأنهم لم يعثروا عليه في أي مكان، بعد أن طالت عملية البحث لشهور عدة.

وصل اليأس إلى أسرة «يوسف» التي اعتقدت أنه توفي وحُرق جثمانه، وذلك لأن السلطات الفرنسية تحرق الجثث التي ليس لها قبر، وذلك بعد أن يأس أعضاء الجالية المصرية في الحصول عليه قبل كشف وحل لغز اختفائه الذي بدا غريبًا.

عيد اختفى بشكل غامض ولم يعثر عليه بعد أشهر من البحث

المتحدث السابق باسم الجالية المصرية في فرنسا، رزق شحاتة، كشف التفاصيل لـ«العربية» اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى أن أسرة الشاب تواصلت معه وأخبرته أن والدة الشاب أصيبت بأزمة صحية كبيرة ونقلت للمستشفى، عقب تلقيها نبأ اختفاء ابنها وعدم العثور عليه، خاصة حين أخبروها أنهم قد يكونوا أحرقوا جثمان ابنها حال وفاته هناك، وأنها أصيبت بعدها بأزمة صحية كبيرة.

وأوضح المتحدث السابق باسم الجالية المصرية أنه تواصل مع السلطات الفرنسية والصليب الأحمر، لإدراج الشاب بقوائم قيد البحث للتفتيش عنه في جميع مراكز وأقسام الشرطة والمستشفيات، إلا أنه لم يتم التوصل إليه طيلة الأشهر الستة الماضية.

الشاب المصري فقد جواز سفره ولا يملك أوراقا ثبوتية

وتابع أن موظفة في الصليب الأحمر الفرنسي أخبرت الجالية المصرية قبل أسابيع بالعثور على شاب بنفس مواصفات الشاب المختفي في خيمة قرب طريق سريع قريب من مطار شارل ديجول، وذهبوا لاستكشاف الوضع إلا أنه تبين أنه ليس الشاب المصري المختفي، مؤكداً أن عملية البحث شملت كل الأقسام والمستشفيات لكن دون جدوى ولم يعثروا على الشاب المختفي.

وكان الشاب المصري وصل للأراضي الفرنسية منتقلًا من الكويت في شهر يناير 2020 وكان يقيم في مدينة سانت إيتيان وفقد جواز سفره ولا يملك أي أوراق ثبوتية بخلاف أنه لم يجرِ أي عمليات على حساباته البنكية من تاريخ اختفائه ولم يسحب أي أموال مما زاد صعوبة لغز اختفائه.

خناقة في المترو سبب اختفاء الشاب المصري

لجأت الجالية المصرية للقنصلية المصرية التي تدخلت وأجرت اتصالات كشفت بعدها لغز اختفاء الشاب المصري، وتبين من خلال معلومات توصل إليها أن آخر ظهور له كان في أحد قطارات المترو، إذ كان عائدا إلى منزله، إلا أنه تشاجر مع مواطن فرنسي وحطم له أنفه.

وفور تحطيم الشاب المصري أنف المواطن الفرنسي ألقت الشرطة الفرنسية القبض عليه وتحفظت عليه وقالت للجالية المصرية إنها لم تعثر عليه، رغم احتجازها له إذ كان محتجزا على ذمة القضية بأحد أقسام الشرطة في المحافظة رقم 78، وبعدها انتقل إلى مركز إداري يختص بإيواء المهاجرين غير الشرعيين نظرا لفقدانه جواز سفره وعدم امتلاكه أوراقه الثبوتية.

وتدخلت القنصلية المصرية وأوضحت للسلطات الفرنسية أن الشاب يعاني من مرض نفسي وتوصلت لمكان احتجازه واستخرجت له القنصلية المصرية وثيقة سفر وتم استلامه وإعادته إلى بلاده صباح الثلاثاء الماضي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!