rofile" href="http://gmpg.org/xfn/11" /> بلجيكا: خبراء يقدمون تقريرًا دامغًا عن الماضي الاستعماري للبلاد - شمس نيوز

بلجيكا: خبراء يقدمون تقريرًا دامغًا عن الماضي الاستعماري للبلاد

يصف التقرير الذي أعدته اللجنة الخاصة بأنه مدين بالفعل من قبل قراءه الأوائل، ويبحث في 80 عامًا من التاريخ الاستعماري البلجيكي في إفريقيا.

هناك ثلاث دول في الماضي الاستعماري البلجيكي، الكونغو كينشاسا من عام 1885 إلى عام 1960، وفرض الحماية مرتين في رواندا ـ أوروندي بعد هزيمة ألمانيا عام 1918 حتى عام 1962. وقد هيمنت الوحشية على الاستعمار البلجيكي.

العنصرية والوحشية والعمل القسري …

في جميع صفحات تقريرهم البالغ عددها 689، يرسم المؤرخون صورة قاتمة لوجود البلجيكيين في إفريقيا: العمل القسري والوحشية والعنف والقيود الدائمة وفرض القوانين التي غيرت المجتمعات المستعمرة بشكل دائم، ولا سيما مع تخفيض دور المرأة والعنصرية كأساس للإدارة الاستعمارية.

ولم يتم استخدام الطرق والبنية التحتية لتطوير المستعمرات ولكن للسماح باستغلال الموارد وتصديرها إلى بلجيكا. من نهب الثروات في بدايات الاستعمار في القرن التاسع عشر إلى الزراعة والتعدين بعد 80 عامًا، كان دائما الأمر يتعلق بتطوير بلجيكا على نفقة المستعمرات.

ويوصي الجزء الثاني من التقرير على وجه التحديد بالتعويضات التي يجب أن تعطيها بلجيكا للمستعمرات، على سبيل المثال تقديم اعتذار رسمي يتجاوز الأسف الذي عبر عنه الملك فيليب رسميًا باسمه الشخصي أو حتى إعادة آلاف القطع الأفريقية الموجودة في المتاحف البلجيكية.

ومن المقرر أيضًا إصدار قانون في بداية عام 2022 بشأن هذه النقطة. وسيقوم برلمانيون في اللجنة الخاصة، بحسب معدي التقرير، بدراسة موضوع التعويضات المالية.

ويقول النائب البرلماني في بروكسل يقول كالفين سواريس نجال: “كل النضالات التي تم خوضها دعت إلى عمل هيكلي متعمق يحل نزاعات الماضي ومشاكل الحاضر. لدينا تقرير ذو جودة يتعمق في الماضي الاستعماري. سنأخذ الوقت لدراسة القرارات السياسية التي يجب اتخاذها معتمدين على هذا التقرير”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!