rofile" href="http://gmpg.org/xfn/11" /> أزمة الغواصات: جو بايدن يعترف بأن تصرف الولايات المتحدة كان "غير ملائم" - شمس نيوز

أزمة الغواصات: جو بايدن يعترف بأن تصرف الولايات المتحدة كان “غير ملائم”

هذا هو أول لقاء لهما منذ أزمة الغواصات. والتقى إيمانويل ماكرون وجو بايدن يوم الجمعة، 29 أكتوبر / تشرين الأول في محاولة لترميم العلاقات بين البلدين الحليفين بعد أزمة الغواصات.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن مسؤوليته يوم الجمعة، اليوم 29 أكتوبر، أمام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال أول لقاء بينهما منذ أزمة الغواصات الأسترالية. وأصر الرئيس الأمريكي على تأكيد أهمية فرنسا بالنسبة للولايات المتحدة قبل التحدث بإسهاب مع نظيره الفرنسي في اجتماع مغلق.

إعادة الثقة بين البلدين

واستقبل رئيس الدولة الفرنسي جو بايدن في فيلا بونابرت، مقر السفارة الفرنسية في الفاتيكان، في روما، حيث يحضر الرئيسان لمجموعة العشرين تحت الرئاسة الإيطالية.

وقال جو بايدن أمام إيمانويل ماكرون: “ما حدث، ما فعلناه، كان غير ملائم ولم يتم بأناقة كبيرة […] فرنسا شريك ثمين ونحن نتشارك نفس القيم. فرنسا هي أقدم حليف لأمريكا وأكثرها ولاءً. نحن نعتبركم حليفا قيما للولايات المتحدة وسنواصل العمل معا”.

“اعتقدت حقًا أنك تعرف”

قبل هذا اللقاء الأول، تكلم رئيسا الدولتين سابقا عبر الهاتف لتخفيف التوترات بعد قرار أستراليا فسخ عقدها مع فرنسا لشراء اثنتي عشرة غواصة فرنسية ذات دفع تقليدي بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (55 مليار يورو)، مفضلة التعاون مع المملكة المتحدة والولايات المتحدة لبناء غواصات ذات قوة دفع نووية”.

وكان الموقف متوترا إلى درجة أن وزير الخارجية جان إيف لودريان استدعى سفيره في واشنطن. وهذه أول مرة تتخذ فيها فرنسا هذا القرار ضد الولايات المتحدة، الحليف التاريخي منذ حرب الاستقلال.

وقال الرئيس الأمريكي اليوم الجمعة إنه كان يعتقد أن فرنسا تعلم حول موضوع الغواصات: “اعتقدت أن فرنسا قد أُبلغت قبل فترة طويلة أن العقد لن يتم”.

من جانبه، أكد إيمانويل ماكرون أنه يجب المضي قدمًا: “المستقبل هو ما يجب أن ننظر إليه الآن”.

واستشهد ماكرون بالمشاورات التي جرت بين البلدين في الأسابيع الأخيرة حول المناخ والدفاع والابتكار، مشيدا بالـ”قرارات ملموسة” التي اتخذها جو بايدن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!