rofile" href="http://gmpg.org/xfn/11" /> فرنسا: زمور ولوبان يواصلان تبادل الاتهامات والانتقادات مع اقتراب موعد الانتخابات - شمس نيوز

فرنسا: زمور ولوبان يواصلان تبادل الاتهامات والانتقادات مع اقتراب موعد الانتخابات

واصل إيريك زيمور ومارين لوبان، الخصمان المحتملان في اليمين المتطرف في الانتخابات الرئاسية، تبادلهما المفاجئ للاتهامات والانتقادات يوم الأحد، حيث أكد زمور أن التصويت لمرشحة حزب التجمع الوطني “عديم الجدوى” بينما قالت لوبان أن الإجراءَات التي يقترحها زمور “ليبرالية قديمة”.

وقال الصحفي السابق: “لقد احتجزت مارين لوبان ناخبيها، الذين هم في الغالب من الطبقات الشعبية ـ العمال والعاطلين عن العمل والموظفين ـ في غيتو سياسي (…) وبالتالي فإن التصويت لمارين لوبان لا جدوى منه لأنها لن تستطيع الفوز في الانتخابات الرئاسية، حيث ليس لها تحالف مع البرجوازية”.

وكانت مارين لوبان قد قدرت الجمعة في بروكسل أن إريك زمور “ليس لديه فرصة للوصول إلى الدور الثاني”، مضيفة أنه يستغل “خيار الاستفزاز” لتقسيم الفرنسيين.

وأجابها زمور الأحد: “إنه أنا من أوحد الفرنسيين معًا. هناك 67٪ من الفرنسيين الذين يخشون الاستبدال العظيم (نظرية مؤامرة تقول أنه سيتم استبدال السكان الأوروبيين بسكان مهاجرين). أنا الوحيد الذي استخدم هذه الكلمة (الاستبدال العظيم). السيدة لوبان تشمئز عندما تسمع هذه الكلمة”.

“إجراءَات ليبرالية قديمة”

هل سيكون إريك زمور مرشحًا أم لا؟ يقول الأخير في هذا الصدد: “لقد أخذت قراري بالفعل وسأختار لحظتي للإفصاح عنه”، موضحًا أنه “لا يوجد موعد نهائي لذلك”.

واعتبرت مارين لوبان أن إريك زمور “سيترشح”، وقالت إنها فوجئت بمهاجمته لها أكثر من إيمانويل ماكرون.

وأضافت لوبان إنها لا ترى “قيمة مضافة” في نهج زمور، كما انتقدت اقتراحاته فيما يخص الأمور الاقتصادية والاجتماعية واصفة إياها بـ”الإجراءَات الليبرالية القديمة التي أظهرت عدم فعاليتها”، مثل التقاعد عن عمر 64 عامًا.

كما تتهم السيدة لوبان إريك زمور بأنه خلق، من خلال كلماته “المفرطة”، انقسامًا حول قضية الهجرة.

ويجمع كل من مارين لوبان وإريك زمور حوالي 16٪ من نوايا التصويت ويتنافسان على المركز الثاني في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية خلف إيمانويل ماكرون في استطلاع للرأي نُشر يوم الجمعة أجرته شركة إبسوس.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!