rofile" href="http://gmpg.org/xfn/11" /> فرنسا تطلق قمر صناعي من الجيل الحديث خاص بالاتصالات العسكرية - شمس نيوز

فرنسا تطلق قمر صناعي من الجيل الحديث خاص بالاتصالات العسكرية

بعد أزمة الغواصات مع أستراليا، يسمح القمر الصناعي Syracuse 4A لفرنسا بتأكيد مشاركتها في سباق التسلح.

هي جوهرة من التكنولوجيا العسكرية ولكنها أيضًا ركيزة للسيادة الفرنسية. يوم السبت، أقلع صاروخ أريان 5 من كورو في غيانا وعلى متنه القمر الصناعي Syracuse 4A الخاص بالاتصالات العسكرية والتابع لبرنامج سيراكيوز.

ويجب أن يسمح هذا الأخير للجيوش الفرنسية المنتشرة في أركان الكرة الأرضية الأربعة بالتواصل بسرعة عالية وبأمان تام بين المحطات الأرضية والجوية والبحرية والغواصات.

وأوضح الكولونيل ستيفان سبيت، المتحدث باسم سلاح الجو والفضاء الفرنسي، أن “Syracuse 4A مصمم لمقاومة الهجمات العسكرية من الأرض والفضاء وكذلك عمليات التشويش”. كما أنه مجهز بأدوات متقدمة لمراقبة محيطه القريب وله القدرة على التحرك تفاديا لأي هجمات محتملة.

حرب النجوم

في يوليو 2020، اتهمت قيادة الفضاء الأمريكية موسكو بـ “إجراء اختبار غير مدمر لسلاح مضاد للأقمار الصناعية”. وفي عام 2017، حاول قمر التجسس الروسي Louch-Olympe الاقتراب من القمر الصناعي العسكري الفرنسي الإيطالي Athena-Fidus.

وحسب مارك فينو، الخبير في انتشار الأسلحة في مركز جنيف للسياسات الأمنية، فالقمر الصناعي الفرنسي له أداء فائق ومضاد للنبضات الكهرومغناطيسية التي قد تنتج عن انفجار نووي.

مضاعفة سرعة الاتصال ثلاث مرات

ويمثل برنامج Syracuse 4A استثمارًا إجماليًا يقارب 4 مليارات يورو. وسيضاعف هذا القمر الصناعي سرعة الاتصالات ثلاثة مرات مقارنة بالقمر الصناعي الفرنسي السابق S3.

وحسب الكولونيل سبيت، فقد تم نشر هذا القمر الصناعي لتلبية الاحتياجات التي تولدها أنظمة القيادة، وتمثيل المواقف التكتيكية في الميدان، وإرسال صور الفيديو (على سبيل المثال من طائرات بدون طيار من نوع Reaper المنتشرة في الساحل)، و كذلك معالجة البيانات في الوقت الفعلي وفي عدة أماكن من الكرة الأرضية.

استعادة الكبرياء الفرنسي بعد الإذلال الأسترالي

بعد أسابيع قليلة من إذلال أستراليا لفرنسا، حيث تخلت الأولى عن عقد ضخم لشراء الغواصات الفرنسية وفضلت بدل ذلك شراء الغواصات الأمريكية، مما زاد من إضعاف القوة الفرنسية في المحيطين الهندي والهادئ، فإن القمر الصناعي Syracuse 4A يحاول استعادة كبرياء فرنسا الجريحة.

ويقول كزافييه باسكو، مدير مؤسسة البحث الاستراتيجي والمتخصص في قضايا الفضاء: “سياسيًا، هذا هو البرهان على أن فرنسا لا تزال قوية. ربما هي قوة وسطى في العالم ولكن نطاق عملها يظل دوليًا”.

من خلال استثماراتها السنوية البالغة ملياري يورو في المجال العسكري والمدني، تظل فرنسا بعيدة عن المراكز الثلاثة الأولى: 50 مليارًا للولايات المتحدة و 10 للصين و 4 لروسيا، وفقًا لأرقام عام 2020 من الحكومة الفرنسية.

ويسمح القمر الصناعي Syracuse 4A لفرنسا بالبقاء مع الأوائل ولو نسبيا ويؤكد أن البلد يشارك في سباق التسلح.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!