وزير التجارة الفرنسي يرفض طلب اجتماع من نظيره الأسترالي

تراجع أستراليا عن صفقة الغواصات مع فرنسا خلف أزمة دبلوماسية بدأت بسحب الأخيرة لسفيريها من الولايات المتحدة وأستراليا وما زالت العلاقات تشهد توترات متصاعدة.

وبحسب مسؤول في مكتب وزارة التجارة الفرنسية، رفض وزير التجارة فرانك ريستر عرضاً للاجتماع مع نظيره الأسترالي دان تيان، في باريس الشهر القادم، وقال إنه لا يمكن التعامل مع الأمر كالمعتاد.

وتؤكد باريس أنه تعرضت لما وصفته بالخداع من جانب كانبيرا، وقالت وزارة الدفاع الفرنسية، إنه تم استلام رسالة تحمل ختم البحرية الأسترالية وتتضمن الرضا التام من جانب أستراليا على صفقة الغواصات قبل ساعات من الإعلان عن اتفاقية أوكوس، لكن الأخيرة قالت إن الرسالة تضمنت إخطاراً بالانسحاب من الاتفاق، ولم تتضمن أي التزام جديد.

وفي سعي منه لحل الأزمة، دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى العمل على إعادة بناء الثقة بين باريس وواشنطن.

وخلال لقاء جمعه بنظيره الفرنسي جان إيف لودريان في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، تعهد بلينكن بالانتقال من الأقوال إلى الأفعال على حد وصفه. لكنه أضاف أن الأمر سيستغرق وقتاً.

وعلى خلفية الأزمة بين البلدين، قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، إن هذه المرحلة تثبت أن الموثوقية الأمريكية لم تعد كبيرة كما كانت عليه، مشددة على ضرورة تخطي أوروبا بتصورها حدود الاتحاد الأوروبي، من أجل تأكيد نفسها كقوة استراتيجية.

ونشبت الأزمة بين باريس وواشنطن في الخامس عشر من أيلول/سبتمبر، جراء إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن عن تحالف جديد بين أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا، نتج عنه إلغاء صفقة تبلغ أربعين مليار دولار بين فرنسا وأستراليا لشراء غواصات فرنسية الصنع وتم استبدالها بأخرى أمريكية تعمل بالدفع النووي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!