المخابرات الفرنسية تؤكد رسميا العثور على برنامج بيغاسوس على هواتف صحفيين!

الإعلان هو المرة الأولى التي تؤكد فيها هيئة مستقلة ورسمية نتائج مشروع بيغاسوس

أكد محققو المخابرات الفرنسية أنه تم العثور على برامج التجسس بيغاسوس على هواتف ثلاثة صحفيين، من بينهم موظف كبير في محطة التلفزيون الدولية في البلاد فرانس 24.

هذه هي المرة الأولى التي تؤكد فيها سلطة مستقلة ورسمية نتائج تحقيق دولي أجراه مشروع بيغاسوس ـ وهو اتحاد يضم 17 منفذًا إعلاميًا، بما في ذلك صحيفة ذي غارديان.

توصلت Forbidden Stories، وهي منظمة إعلامية غير ربحية مقرها باريس، ومنظمة العفو الدولي بقائمة مسربة تضم 50000 رقم يُعتقد أنه تم تحديدها على أنها لأشخاص محل اهتمام عملاء شركة NSO الإسرائيلية منذ عام 2016. وقد شاركت القائمة مع شركائها الإعلاميين.

وقد عثرت الوكالة الوطنية الفرنسية لأمن أنظمة المعلومات على الآثار الرقمية لبرامج التجسس على هاتف الصحفييين وأرسلت النتائج التي توصلت إليها إلى مكتب المدعي العام في باريس، الذي يشرف على التحقيق.

كما عثرت الوكالة الوطنية لأمن أنظمة المعلومات على بيغاسوس على هواتف تابعة لـLénaïg Bredoux، وهو صحفي استقصائي في موقع التحقيق الفرنسي ميديا بارت وهاتف خاص بمدير الموقع Edwy Plenel.

ماكرون لم يكن أبدًا “هدفًا

وأعرب السياسيون الفرنسيون عن صدمتهم بعد ظهور أرقام الهواتف المحمولة للرئيس، إيمانويل ماكرون ، ورئيس الوزراء السابق إدوارد فيليب، و 14 وزيراً في الخدمة، بما في ذلك وزراء العدل والشؤون الخارجية، في البيانات المسربة. تشير الأبحاث التي أجراها مشروع بيغاسوس إلى أن المغرب كان البلد الذي ربما كان مهتمًا بماكرون وفريقه الكبير، مما أثار مخاوف من أن هواتفهم قد تم اختيارها من قبل أحد الحلفاء الدبلوماسيين المقربين لفرنسا.

وقالت NSO إن ماكرون لم يكن أبدًا “هدفًا” لأي من عملائها، مما يعني أن الشركة تنفي اختياره للمراقبة أو خضوعه للمراقبة باستخدام بيغاسوس. وأضافت الشركة أن ظهور رقم في القائمة لا يشير بأي حال من الأحوال إلى ما إذا كان هذا الرقم قد تم اختياره للمراقبة باستخدام بيغاسوس.

كما رفض المغرب واستنكر “بشكل قاطع” ما وصفه بـ “المزاعم الكاذبة التي لا أساس لها” من أنه استخدم نظام بيغاسوس للتجسس على شخصيات دولية بارزة. وقال محامون للحكومة الأسبوع الماضي إن المغرب رفع دعاوى تشهير في باريس ضد منظمة العفو الدولية و Forbidden Stories.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!