فرنسا: سجن رين يفتتح أول جناح لرعاية المسلمات المتطرفات في أوروبا اعتبارًا من سبتمبر! (فيديو)

سيتم رعاية ست سجينات متطرفات اعتبارًا من سبتمبر في سجن رين للنساء وسيوفر الجناح 29 فراشا. والجدير بالذكر أن افتتاحه قد تأخر بالفعل بسبب الأزمة الصحية، بعد أن كان مقررا في يوليو.

لا تزال الزنزانات الست التي تبلغ مساحتها 11 مترًا مربعًا، في ممر ضيق من سجن رين للنساء، قيد الإنشاء لحدود الساعة: وتأخرت عمليات الإنشاء شهرين عن الموعد المحدد بسبب نقص المواد في خضم الأزمة الصحية.

سيتم استيعاب ستة سجينات متطرفات هناك، وسيكونون ستة عشر بحلول نهاية العام. في النهاية المطاف، سيفور الجناح 29 مكانًا.

ستة أشهر كحد أدنى قابلة للتجديد عدة مرات

وقالت فيرونيك سوسيت، مديرة سجن رين للنساء: “هن مدانات أو متهمات بارتكاب أعمال إرهابية … الفكرة من هذا الجناح هي قطع علاقة المعتقلات مع العنف وتجنب خطر نشر الفكر التطرفي”.

Les cellules de 11 mètres carrés comporteront une douche et des toilettes privatives.

وسيتم تقييم السجينات أولاً في مؤسسات أخرى في منطقة باريس قبل أن يتم دمجهن في سجن النساء لمدة ستة أشهر على الأقل. وتضيف فيرونيك سوسيه في هذا الصدد: “أظهرت التجارب في الأجنحة التي يتم فيها معالجة تطرف الرجال أن الأمر يستغرق حوالي 18 شهرًا لتوفير علاج معقول ومنطقي”.

علماء في الدين الإسلامي وعلم نفس وأخصائيون اجتماعيون

وتوجد بالفعل خمسة سجينات متطرفات خلف القضبان في سجن رين، لكن لن يتم نقلهن تلقائيًا إلى هذا الجناح. وقد اجتمعت اللجنة التوجيهية لأول مرة في مارس وتم تدريب هذا الصيف اثني عشر مشرفة على مدار ثلاثة أسابيع من أجل الاعتناء بالسجينات المتطرفات على أفضل وجه.

Le centre pénitentiaire des femmes à Rennes, le seul en France, compte 200 détenues, de 17 à 77 ans. Il a été créé en 1867.

وسيتم تعيين أيضًا وسطاء دينيين من أجل تحديد درجة التطرف لدى المعتقلات. وسيكون هناك في بعض الأحيان علماء في الإسلام وأكاديميون، وأحيانًا أئمة وأشخاص لديهم خلفية إسلامية بشكل خاص وقادرون على إجراء محادثة حقيقية مع المعتقلات. كما تم تعيين اثنين من علماء النفس ومعلمين ومساعد خدمة اجتماعية في جناح رعاية التطرف هذا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!