كوفيد19 في الجزائر: السلطات تطلب من وسائل الإعلام أن تغض البصر عما يحدث (فيديو)

حثت سلطة ضبط السمعي البصري الجزائرية وسائل الإعلام على “تجنب الإفراط في التركيز على الأخبار السلبية” في تغطيتها للأزمة الصحية. پيأتي هذا الطلب في وقت تشهد فيه الجزائر طفرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا ونقصًا في الأكسجين.

أحالت سلطة ضبط السمعي البصري، الأربعاء، بيانها إلى مسؤولي التلفزيون بشأن تغطية تفشي وباء كوفيد19 في الجزائر. وتحثهم على “أداء مهامهم تجاه المشاهدين، وتجنب التركيز المفرط على الأخبار السلبية والقصص المأساوية المتعلقة بكوفيد. لأن مثل هذه المعلومات لا يمكن إلا أن تزرع الخوف والرهبة واليأس في المجتمع”، حسب سلطة ضبط السمعي البصري.

وتعتبر سلطة ضبط السمعي البصري الجزائرية أنه من الضروري “احترام القواعد المهنية”. ومن ثم فهي تدعو إلى “التوازن في التغطية والدقة في نشر المعلومات أو الصور”. وعليه، فإن المسؤولين عن البرامج الإخبارية والإعلامية التلفزيونية مدعوون إلى تجنب الدراما والرهبة في نشراتهم.

ارتفاع الإصابات

يواجه البلد الأكثر اكتظاظا بالسكان في المغرب الكبير زيادة حادة في حالات الإصابة اليومية. منذ بداية الوباء في فبراير 2020، تم تسجيل حوالي 170000 إصابة و 4200 حالة وفاة ـ رسميًا. وقد تم كسر الرقم القياسي اليومي للإصابة مرة أخرى يوم الأربعاء، مع 1927 حالة، وفقًا لوزارة الصحة.

غير أن عدد الإصابات في الساعات الأربع والعشرين الماضية انخفض دون تفسير. وتظهر الأرقام الرسمية 1537 حالة، أي أقل بنحو 400 حالة عن اليوم السابق. لكن الأرقام الرسمية لا تعكس الواقع حسب شهادات بعض المهنيين الصحيين.

نقص الأكسجين في المستشفيات

في مواجهة هذه الموجة الثالثة من الوباء في الجزائر، حظرت السلطات بشكل ملحوظ الوصول إلى بعض الشواطئ. كما تعهدوا بتسريع حملة التطعيم المؤجلة. ومع ذلك، يفتقر الأفراد وبعض المستشفيات إلى الأكسجين. ويشار بشكل خاص إلى مشاكل إدارة المخزون والتوزيع.

وفي هذا الصدد، قررت شركة غاز صناعية خاصة تخصيص جزء من مصنعها في البليدة لإنتاج وتعبئة اسطوانات الأكسجين الطبي. خارج المصنع، ينتظر المواطنون من جميع الأعمار، مع الوصفات الطبية، على أمل أن يتمكنوا من الحصول على بعض قنينات الأوكسجين الخاصة بهم. القنينات مجانية لكن تم تقنينها لمساعدة معظم العائلات التي تعاني من ضائقة.

سوء الإدارة

وفقًا للمختصين الصحيين الذين قابلتهم وكالة فرانس برس، والذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم، فإن “الإنتاج الصناعي للأكسجين الطبي في الجزائر يغطي إلى حد كبير احتياجات المستشفيات، بما في ذلك في أوقات فيروس كورونا. لكن النقص يرجع إلى سوء الإدارة”.

أعلن وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد الخميس عن الاستلام المقبل لـ6.000 مكثف أكسجين جديد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!