فرنسا: خباز شاب غيني يتلقى أمرا بالترحيل ومعلمه يقاتل من أجل بقائه

في حين أنه حصل للتو على شهادة الكفاءة المهنية الخاصة به بعد عامين من التدريب المهني، فقد تلقى الشاب الغيني لامين ديابي أمرا بمغادرة فرنسا. في بيزانسون، يريد معلمه الخباز ألكسندر فيجارد القتال للحفاظ عليه.

في سن 18، تلقى الأخير التزامًا بمغادرة الأراضي الفرنسية. ومع ذلك، فقد أكمل الغيني للتو عامين من التدريب المهني مع الحرفي الشهير ألكسندر فيجارد، الذي فاز بجائزة أفضل خباز في فرنسا لسنة 2011.

بالإضافة إلى ذلك، توجت مسيرته المهنية التي لا تشوبها شائبة للتو بالحصول على شهادة الكفاءة المهنية. ويصر لامين ديابي في حالة صدمة: “اليوم أعمل ومعلمي سعيد بما أفعله. لدي درجات جيدة وأتلقى التهاني في كل مكان أذهب. أنا مندمجة بشكل جيد”.

مُنع من مواصلة دراسته وأُمر بمغادرة الأراضي الفرنسية

عندما كان لا يزال قاصرًا، فر لامين ديابي من غينيا حيث كان والده مسجونًا. اليوم يخطط لمواصلة دراسته. اعتبارًا من صباح يوم الاثنين، 12 يوليو، سيطلب منه معلمه ألكسندر فيجارد توقيع عقده عمل. ويحلم الشاب المتدرب أن ينجح في اجتياز شهادته المهنية (دبلوم المستوى 5). وهو مستقبل توقف بالكامل مع هذا القرار بمغادرة التراب الفرنسي.

وتقول المحافظة أن أوراق هوية الشاب غير أصلية. كما أبلغت شرطة الحدود عن مخالفات في وثائق الأحوال المدنية الخاصة به. ومع ذلك، أكد لمين أن السفارة الغينية قد صادقت على شهادة ميلاده، وزودته ببطاقة قنصلية.

من جانبه، كتب معلمه الخباز في بداية عام 2021 إلى المحافظة، في فجر بلوغ الغيني الـ18 عامًا، متوقعًا هذا الوضع. لكن الرسالة بقيت دون إجابة. “التقينا بمحام لتقديم استئناف، ونحن نأمل أن يتم سماعنا”. ولم ترغب المحافظة في التعليق على الوضع.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع