ماكرون يدافع عن نفسه ضد الانتقادات فيما يخص الجواز الصحي: ​​”أنا لست دكتاتوريا!”

يتعرض إيمانويل ماكرون لانتقادات شديدة

في حين وصفت العديد من الشخصيات السياسية إلزامية التطعيم أو اختبار كوفيد للذهاب إلى المسرح أو المطعم أو السفر بالقرار الدكتاتوري، فقد دافع إيمانويل ماكرون يوم الخميس عن تمديد الجواز الصحي معربا:

“لدينا اليوم أناس يستغلون خوف البعض وارتباكهم من مواضيع معينة، بسبب معلومات خاطئة يتم تداولها، لتحويلها إلى مشروع سياسي. أعتقد أنه يجب محاربة هذا الاستغلال السياسي بقوة لأنه يعرض البلاد للخطر. هناك نقاشات حول جميع الموضوعات، وهو شيء عادي، ولكن إذا قمنا بإفراغ الكلمات من معناها، فإن المخاطرة التي نواجهها هي تهديد ديمقراطيتنا نفسها”.

“البلد الدكتاتوري ليس مكانًا يتم فيه الحفاظ على جميع حرياتك”

ويضيف ماكرون: “هناك استخدام سياسي لكلمة ديكتاتورية من قبل البعض. لكنه واجب مدني، بغض النظر عن الآراء السياسية التي يمتلكها المرء، سواء كان قائدًا سياسيًا أو صحفيًا أو مثقفًا أو غيره، ألا يستخدم هذه الكلمة”.

“لا، نحن لسنا في نظام دكتاتوري. البلد الدكتاتوري ليس مكانًا يتم فيه الحفاظ على جميع حرياتك، وعلى الدورة الانتخابية بأكملها، وممارسة حقوقك وتعويض جميع اختباراتك وتوفير اللقاح مجانا. هناك اعتراضات موجودة، وأنا أفهمها تمامًا وأحترمها. ولكن عندما تكون لديك الأسلحة، لا يمكنك أن تقرر عمدًا عدم استخدامها ضد هذا الفيروس”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع