في بلجيكا: وفاة امرأة بعد إصابتها بمتحوِّرَيْ كوفيد19 في الآن ذاته

توفيت بلجيكية تبلغ من العمر 90 عامًا بسبب فيروس كورونا في مارس. وفقًا للباحثين الذين فحصوا حالتها، فقد أصيبت بمتحورين مختلفين.

هي حالة غير مسبوقة ولكنها بلا شك ليست فريدة من نوعها. في بلجيكا، أعلن الباحثون يوم الأحد، 11 يوليو، أنهم اكتشفوا متحورين مختلفين في مريضة تبلغ من العمر 90 عامًا توفيت في أوائل مارس بسبب كوفيد19.

وقالت عالمة الأحياء الجزيئية آن فانكيربيرجين، مؤلفة الدراسة، في بيان صحفي صادر عن المؤتمر الأوروبي لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية، إن هذه “واحدة من أولى الحالات الموثقة للإصابة المشتركة بنوعين مقلقين من مرض كوفيد”.

وأصيبت المريضة في نفس الوقت بمتحور ألفا (البريطاني) وبيتا (الجنوب أفريقي). وتم إدخال الأخيرة إلى المستشفى في 3 مارس بعد تفاقم حالتها الصحية.

توفيت بعد خمسة أيام من دخولها المستشفى

تم اختبارها إيجابيًا لكوفيد19 عند دخولها المستشفى وأظهرت المريضة في البداية “مستوى جيد من تشبع الأكسجين ولم تكن هناك علامات على ضيق التنفس”، وفقًا للمؤتمر الأوروبي لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية. وقال البيان إنها “سرعان ما ظهرت عليها أعراض تنفسية متفاقمة وتوفيت بعد خمسة أيام”.

و وفقًا لعالم الأحياء بالمستشفى: “من الصعب القول ما إذا كانت العدوى المشتركة بمتحورين قد لعبت دورًا في التدهور السريع لحالته”.

وتابع الدكتور فانكيربيرجين: “كان النوعان المختلفان ينتشران في بلجيكا في ذلك الوقت (مارس 2021)، لذلك من المحتمل أن تكون السيدة قد أصيبت بالفيروس من شخصين مختلفين. لسوء الحظ، لا نعرف كيف أصيبت”.

وأشار المؤتمر الأوروبي لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية إلى أنه تم الإبلاغ عن متغير ألفا لمنظمة الصحة العالمية في 14 ديسمبر 2020 ومتغير بيتا في 18 ديسمبر. لقد انتشروا إلى حوالي خمسين وأربعين دولة على التوالي.

حتى الآن “لم تكن هناك حالات تم رصدها” لعدوى مشتركة مع متحورين، حسب الباحثة فانكيربيرجن.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع