بلجيكا: حزب حركة الإصلاح يطالب حواش بنزع حجابها خلال اجتماع!

بعد أقل من شهر على تعيين إحسان حواش المحجبة مفوضة حكومية لمعهد المساواة بين المرأة والرجل، لا يلبت حزب حركة الإصلاح أن يندد بتعيينها. بالنسبة لهؤلاء لليبراليين، تعيين إحسان حواش، التي تخرجت بامتياز كبير من مدرسة سولفاي، لا يرقى إلى تطلعاتهم.

وتحدث كورونتان دو سال، المدير العلمي للمركز الدراسي لحزب حركة الإصلاح، بعد ظهر الأربعاء خلال مجلس إدارة المعهد. وقال الشخص أنه واجه “مشكلة حقيقية في حضور حواش مرتدية الحجاب لمجلس الإدارة” وطلب منها عدم ارتداء الحجاب أثناء مشاركتها في مجلس الإدارة.

وردت إحسان حواش على كورونتان دو سال أنه ليس مضطرًا لإخبارها كيف ترتدي ملابسها. بالنسبة لمفوضة الحكومة، فإن مجلس الإدارة ليس المكان المناسب لمثل هذا النقاش والذي تم النظر فيه بالفعل في مكان آخر.

ولا ترغب إحسان حواش في التعليق حول الحادثة. من جانبه، أوضح لنا كورونتان دو سال أنه لا يريد الجلوس والعمل “مع شخص ينتهك مبدأ الحياد وكأن شيئًا لم يحدث. حقيقة عدم ذكر أي شيء في إطار المعهد بدا لي إشكالية ويؤسفني أن ممثلي مختلف الأطراف الأخرى لم يرغبوا في التعليق على الموضوع”.

وردت نائبة رئيس مجلس الإدارة، مايتي وارلاند، مساء الأربعاء، متهمة المدير العلمي لحركة الإصلاح بانتهاك التزام السلطة التقديرية التي تفرضها اللوائح و”تعمد تخريب عمل مجلس الإدارة. لغرض وحيد هو تأجيج الجدل الذي اختار حزبه خوض حملته”.

وبالنسبة لليبراليين الناطقين بالفرنسية، لا تحترم إحسان حواش الحياد المتوقع من ممثلي الحكومة. في بداية شهر يونيو، شجبت حركة الإصلاح الخيار الذي اتخذته وزيرة الدولة للمساواة بين الجنسين، سارة شليتز، واستنكرت “القرار غير المنسق”.

بالنسبة لرئيس الوزراء ، تم إغلاق الموضوع، داعيا إلى نقاش هادئ حول الحياد وليس حول شخصية السيدة حواش.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع