فرنسا: إهانة مسلمة رئيسة مكتب تصويت وعزلها من منصبها لأنها محجبة!

“عدت إلى المنزل وكرامتي في الحضيض …”

تعرضت رشيدة كبوري، مستشارة مسلمة في بلدية Vitry-sur-Seine، للإهانة وتعرضت لعدة انتقادات لارتدائها الحجاب أثناء ترؤسها مكتب تصويت خلال الجولة الأولى من الانتخابات الإقليمية صباح يوم الأحد.

وتقول المسلمة مصدومة: “دخلت امرأة إلى المكتب رقم 15 الذي كنت رئيسة له وشتمتني ووصفتني بالإسلامية، لأنني كنت أرتدي الحجاب. رغم أن لجنة المراقبة التي زارت المكتب لتفقد الأمور قبل بدأ عملية التصويت لم تقل أن حجابي مشكلة. كان كل شيء يسير بشكل رائع حتى هذه الحادثة “.

رشيدة كبوري، مستشارة مسلمة في بلدية Vitry-sur-Seine،

القانون لا يسمح بالرموز الدينية

وتقول محافظة فال دو مارن في هذا الصدد: “سجلت خدماتنا عدة تقارير من أناس فوجئوا بهذا الوضع. لقد اطلعنا على قانون الانتخابات والأمور واضحة: رئيسة مكتب التصويت تخضع للحياد بصفتها ممثلة للدولة، يفوضها رئيس البلدية للعب هذا الدور الأساسي في الانتخابات. لذلك يجب ألا ترتدي أي علامة دينية بارزة “.

“لذلك أجبرت المحافظة عمدة فيتري على إعفائي من منصبي كرئيسة. وقد اعتذر العمدة عن هذا القرار، محرجًا جدًا من الموقف غير المتسق. وهذا يعيد لنا فكرة أن الفرنسيين ذوي الديانات المختلفة سيظلون دائمًا أتباعًا في الخدمة!”

لم يفسر لبيير بيل ـ لوش، عمدة فيتري؛ القانون بنفس طريقة المحافظة:

“بصفتها ممثلة للدولة، لم تستطع ارتداء الحجاب. سألنا أنفسنا نفس السؤال قبلا ولكن لم يكن لدينا نفس تفسير المحافظة. لقد أزم الوضع السيدة كبوري إلى حد كبير، كان الأمر صعبًا عليها. أحيي روحها الجمهورية لأنها وافقت على” التنحي من منصبها ولم تقل شيئًا.

الظلم والإقصاء

كانت المشاعر قوية للغاية بالنسبة لرشيدة كبوري. وتصف الأخيرة نفسها بأنها مسلمة منفتحة وملتزمة بالحياة المدنية ونقابية ومنتخبة في العديد من الهيئات الديمقراطية.

وقالت الأخيرة: “إذا انتقدوني حول الحجاب، فليقوموا إذا بحلق لحى الرجال لأن اللحية من العلامات الدينية المزعومة!”

وقد شعرت بالظلم والإقصاء وقالت أن الأمر كان أسوأ من صفعة ماكرون لأنه “لا يزال يحتفظ بمنصبه” على الأقل.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع