بول أومبلوا: سرقة بيانات 1.2 مليون فرنسي!

تم اختراق PÔLE EMPLOI قبل أيام قليلة، حيث عرض مخترق شهير للبيع قاعدة بيانات تحتوي على معلومات 1.2 مليون فرنسي باحث عن العمل. ويمكن أن تسهل هذه البيانات عمل المخترقين الذين يقومون بإعداد حملات التصيد الاحتيالي (Phishing).

في 10 يونيو 2021، نشر أحد المخترقين إعلانًا في منتدى خاص بالقرصنة الإلكترونية. وقد عرض المخترق للبيع قاعدة بيانات مسروقة تابعة لPÔLE EMPLOI. ويجمع الملف الذي يريد بيعه بيانات عن 1.2 مليون فرنسي. وتحتوي قاعدة البيانات بشكل خاص على الاسم الأول واسم العائلة والعمر والهاتف الخلوي والبريد الإلكتروني والرمز البريدي والمدينة ومستوى الدبلوم وقطاع البحث عن العمل.

من أجل إثبات صحة أقواله، نشر المخترق عينة من البيانات التي استحوذ عليها. بعد التحقيق، تم التأكد من صحة المعلومات المقدمة. وقد تم في الواقع استخراج البيانات من تطبيق الهاتف المحمول My Space الخاص بـ PÔLE EMPLOI لأنه يعرف مشكلا أمنيا كبيرا.

PÔLE EMPLOI تبدأ تحقيقًا

يمكن استخدام هذه البيانات لبناء حملات تصيد احتيالي، وذلك عن طريق خلق نوع من الثقة عند الضحايا: غالبًا ما يعتمد المخترقون على بيانات صحيحة لكتابة رسائل البريد الإلكترونية أو الرسائل النصية القصيرة الخبيثة.

ووفقًا لدامين بانكال، خبير في أمن كمبيوتر، فقد تراجع المخترق أخيرًا عن بيع قاعدة البيانات. حيث أوضح أنه كان خائفًا من الاهتمام الإعلامي الذي تلقاه الموضوع. ويؤكد الأخير: “هذا المخترق يبيع أي شيء تقريبًا. في معظم الأحيان، يبيع قواعد بيانات آسيوية. سأكون مندهشا للغاية إذا كذب بشأن بقية قاعدة البيانات هذه. لقد قام بالفعل بالعديد من عمليات البيع ومن شأن الكذب أن يضر بمصداقيته. مما يعني أنه ربما يكون لديه بيانات 1.2 مليون فرنسي”.

من جانبه، يعتقد باتيس روبرت، المعروف باسم إليوت ألدرسون، أن البيانات ستظهر في النهاية. على أي حال، بدأت PÔLE EMPLOI تحقيقًا لتحديد الملابسات الدقيقة للاختراق.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!