خمسة جرحى ويد مبتورة: إليك ما نعرفه عن الحفل غير القانوني في بلدية ريدون الفرنسية

تدخل أكثر من 400 من رجال الدرك في بلدية ريدون (Redon) لتفريق حفل غير قانوني نُظم تكريماً لستيف مايا كانيكو.

وأعلنت المحافظة أن قوات الدرك تدخلت لمنع الاحتفال قرب Redon في الليلة ما بين الجمعة والسبت، مشيرة إلى تسجيل “عدة جرحى من الجانبين”.

وأصيب خمسة من رجال الدرك بجروح خلال التدخل، وأعلن المحافظ إيمانويل برتيير صباح اليوم السبت أن شابا يبلغ من العمر 22 عاما قد فقد يده. وقال الأخير إنه تم إجلاء اثنين من رجال الدرك إلى مستشفى ريدون، منددا ب”الاشتباكات العنيفة”.

وقد حدد حوالي 1500 شخص، وفقًا للمحافظ، موعدًا للحفل تكريماً لستيف مايا كانيكو، الذي توفي قبل عامين في نانت على إثر عملية للشرطة خلال مهرجان الموسيقى. تم العثور على جثته غارقة في نهر لوار بعد شهر.

وانتشرت شائعات عن تنظيم الحفل على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام قليلة دون تحديد المكان. وأدت الشائعات إلى إصدار المحافظة مرسوم حظر يوم الجمعة، حيث كانت تخشى أن يجمع تجمع احتفالي عدة مئات من المشاركين. هذا المرسوم ساري المفعول حتى الأربعاء 8 صباحا.

أكثر من 400 من رجال الدرك

وتحظر التجمعات الاحتفالية ذات الطبيعة الموسيقية اعتبارا من يوم الجمعة 18 يونيو في تمام الساعة 5 مساءً حتى يوم الأربعاء 23 يونيو في الساعة 8 صباحًا، باستثناء تلك المصرح بها قانونًا. كما يحظر تنقل أي سيارة تحمل معدات صوتية إلى مثل هذا التجمع .

وأكدت قوات الدرك الوطني في تغريدة على تويتر أن هناك عملية “جارية” عقب محاولة إجراء حفل من نوع “تكنيفال”، وأشارت إلى أنه تم حشد “أكثر من 400 من رجال الدرك لوضع حد للاضطرابات”.

وبحسب السلطات، في مقابلة مع وكالة فرانس برس، “تواجه عناصر الدرك أفرادًا عنيفين للغاية، حيث تعرضوا للرشق بزجاجات المولوتوف وكرات حديدية والخرسانة”.

وقالت المحافظة لوكالة فرانس برس صباح السبت “منذ الليلة الماضية، لم تكن هناك موسيقى”، لكن “الأفراد الذين شاركوا في هذا الحفل غير القانوني ما زالوا موجودين في الموقع”. وأظهر مقطع فيديو نشره الصحفي ريمي بويزين على تويتر في الساعة 8 صباح اليوم بداية الحفلة الموسيقية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع