“سأقتلك خلال شهر”: امرأة من مونبلييه تتلقى 900 مكالمة تهديدية من قبل رفيقها الجزائري!

اعتقلت الشرطة الجاني الأربعيني وقدمته إلى العدالة.

أجرى حوالي 900 مكالمة هاتفية في أسبوع لرفيقته السابقة و 176 رسالة صوتية تحتوي على إهانات وتهديدات بالقتل. وعندما لم يستجب لاستداعاءَات الشرطة، تم اعتقاله يوم الاثنين الماضي في منزله في منطقة Arceaux.

سبب هذا السلوك: انتهاء علاقته مع صديقته حيث اكتشفت الأخيرة أنه متزوج مسبقا وأب لثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 15 و 9 و 6 أشهر، ولذلك فقد قررت آنذاك إنهاء العلاقة معه.

ويقع منزل المواطن الجزائري ، بدون تصريح إقامة أو مهنة ، في Charente-Maritime لكن علاقته مع زوجته غير مستقرة.

“أطفالك سيصبحون أيتامًا”

وأشار ضباط الشرطة أنه كانت هناك تصريحات شديدة الخطورة في رسائله للضحية كان إحداها: “في غضون شهر على الأكثر سأقتلك. أطفالك سيصبحون أيتامًا”.

كما تدعي الضحية أنها وجدت المدعى عليه خارج باب منزلها بعد عودتها من العمل. وتقول إن سيارتها تعرضت لأضرار نتيجة لاعتداء الجزائري عليها.

وقد اعترف الجزائري بالوقائع ويقول إنه كان في فرنسا منذ ثلاث سنوات وغادر الجزائر بسبب “مشاكل مع تقاليد والديه”.

بعد انفصاله عن زوجته ، أوضح أنه وجد نفسه وحيدًا في باريس قبل أن يلتقي بالضحية من مونبلييه على موقع إلكتروني للتعارف.

وسيحاكم الرجل على الفور بتهديد صديقته السابقة ، والمكالمات الإيذائية ، والتحقير.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع