ليون: أفضل كباب في فرنسا ضحية نجاحه!

يواجه مطعم Chëf في ليون، الذي تم اختياره كأفضل كباب في فرنسا في منتصف أبريل، طلبًا كبيرًا بسبب سمعته الجيدة.

صباح الأربعاء، كان يصطف ثلاثون شخصًا بالفعل في شارع تيرمي في ليون أمام لافتة Chëf الزرقاء. إنها الساعة الحادية عشرة فقط ، لكن المطعم الذي تم صوت عليه الناقد فرانسوا ريجيس غودري بصفته “أفضل كباب في فرنسا”، يجتذب الزبناء بشكل هائل. وكان مطعم الوجبات السريعة مفتوحا لمدة تقل عن تسعة أشهر فقط لكنه حقق بالفعل نجاحًا محليًا بارزا. ومنذ ذلك الحين، تحول هذا التفاني إلى ازدحام يومي.

وقال رضوان الذي أسس هذا الكباب مع أخته بسمة: “على الزبناء حاليًا الانتظار لمدة ساعة و15 دقيقة حتى يحصلوا على طلبهم”. وقد استغرق الأمر منهم أربع سنوات لتأسيس هذا المشروع. ويقول رضوان: “كانت فكرتنا بسيطة. كنا نتساءل ما هو كباب أحلامنا؟ لذلك حللنا كل منتج على حدة للحصول على أفضل كباب نهائي ممكن”. بعد ثلاثين اختبارًا للخبز واثني عشر اختبارًا للتتبيل، أبهرت شطيرتهم الفرنسيين.

دون منصات توصيل

لكن كل عملة لها وجهها الآخر. ويقول رضوان: “لقد كان كل شيء يمر بسلاسة من قبل ولكن منذ فوزنا في المسابقة أصبح من الصعب تسيير المشروع. يجب أن تكون قدرتنا على التكيف هائلة”. بعد التتويج، ازداد عدد الموظفين من 7 إلى 12 وكان من الضروري تغيير المورد، حيث لم يتمكن الأول من توصيل ما يكفي من اللحوم. كما قام رضوان بوقف عمليات التسليم وإعادة تنظيم المطعم.

ويقول رضوان: “على الرغم من أن الأمر يتطلب الكثير من العمل، إلا أن هذا اللقب سمح لنا أيضًا بالحصول على الاستقلالية لأنه يمكننا الاستغناء عن منصات التوصيل”. ومع ذلك، فإن افتتاح مطعم ثانٍ ليس على جدول أعمالهما: “هذا اللقب هو مسؤؤيلية كبيرة. لذلك نفضل التركيز على مطعم واحد والقيام بعملنا بشكل صحيح”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع