توجيه التهم بشن هجوم على تجمع ماسوني إلى أعضاء مجموعة نازية

وجه قاض باريسي متخصص في مكافحة الإرهاب تهمة “الانتماء إلى عصابة إرهابية وإجرامية” إلى ثلاثة أعضاء في مجموعة نازية جديدة أوقفوا الثلاثاء في شرق فرنسا للاشتباه في مشاركتهم في إعداد مخطط لشن هجوم على محفل ماسوني، وأودعوا السجن مؤقتًا.

وجهت التهم إلى المشتبه فيهم الثلاثة وهما رجلان يبلغان التاسعة والعشرين والثالثة والخمسين وامرأة في الثالثة والخمسين، في حين أفرج عن ثلاثة أشخاص آخرين هما رجلان وامرأة أوقفوا الثلاثاء أيضا وحبسوا على ذمة التحقيق، من دون أي ملاحقات في حقهم راهنًا.

توجيه التهم بشن هجوم على تجمع ماسوني إلى أعضاء مجموعة نازية

أتت هذه التوقيفات في إطار تحقيق تمهيدي للنيابة العامة الوطنية لمكافحة الإرهاب يطال منذ فبراير هذه المجموعة اليمينية المتطرفة المعروفة باسم “شرف وأمة”.

يشتبه في أن الموقوفين أرادوا التحضير لعمل عنف ربما كان يستهدف محفلًا ماسونيًا، لكن المخطط لم يكن وشيكًا على ما يبدو.

وأوقف المشتبه فيهم إثر تبادل للاتصالات بينهم وخصوصًا عندما كانوا يجرون عمليات بحث عن متفجرات محتملة وقاموا بعمليات استكشاف.

بعض المتهمين كانوا على تواصل مع “ريمي داييه” الشخصية الفرنسية المعروفة في مجال نظريات المؤامرة والمقيم في ماليزيا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع