تبرئة فرنسا من جرائم الإبادة الجماعية

أصدر مكتب المدعي الفرنسي بيانًا يفيد بأنه لا أساس لملاحقة فرنسا قضائيًا بشأن مزاعم بأن فرنسا غضت الطرف عن الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

كانت رواندا قد نشرت تقريرًا قالت فيه، إن فرنسا كانت على علم بالاستعدادات لإبادة جماعية في رواندا قبل وقوع المذابح .

قال “ريمي إيتس” كبير المدعين في فرنسا في البيان: “إن التحقيقات التي أجرتها السلطات الفرنسية لم تثبت أي تواطؤ من القوات الفرنسية في المذابح التي دبرتها حكومة رواندا التي يقودها الهوتو”.

قُتل نحو 800 ألف شخص بين أبريل ويوليو من عام 1994 معظمهم من أقلية التوتسي العرقية، لكن بعض المعتدلين الهوتو قُتلوا أيضا.

تبرئة فرنسا من جرائم الإبادة الجماعية

ومنذ حدوث الإبادة الجماعية قال منتقدو الدور الفرنسي، إن الرئيس الفرنسي في ذلك الوقت “فرانسوا ميتران”، تقاعس في منع المذابح وقدم الدعم للحكومة التي يقودها الهوتو.

في حين ألقت فرنسا القبض العام الماضي على “فيليسيا كابوجا”، بعد ملاحقة استمرت لمدة 26 عامًا.

وكابوجا (84 عامًا) متهم بتمويل وتسليح الميليشيات التي قتلت نحو 800 ألف شخص في مذابح برواندا. وكانت قد وُجهت له تهم في عام 1997 عن سبع جرائم من بينها الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع