فرنسا تستعد للانسحاب من الملف اللبناني

ذكرت بعض المصادر السياسية الفرنسية أن زيارة الوفد الرسمي الفرنسي المرتقبة إلى لبنان قد تكون لها نتائج سلبية على الوضع اللبناني بشكل عام.

فقد اعتبر لقاء ” جان إيف لودريان ” وزير الخارجية​ الفرنسية، بكلًا من “ميشال عون ” الرئيس اللبناني، ورئيس ​المجلس النيابي​ “​نبيه بري”، متعارضًا مع الاندفاع الفرنسي الضاغط لتذليل العقبات التي تؤخر تشكيل الحكومة.

كما تنم هذه الخطوة عن إصرار فرنسي على المساواة بين من يسهل تشكيلها وبين من يرفع شروطه التي لا تزال تعيق ولادتها.

فرنسا تستعد للانسحاب من الملف اللبناني

قررت باريس أن تضع المعرقلين والمسهلين لتشكيل الحكومة في سلة واحدة، في حال لم يبادر لودريان إلى إعادة النظر في قراره باتجاه توسيع رقعة المشاورات لتأمين الشروط لتسريع ولادة الحكومة.

أكدت المصادر أنه “لا اعتراض على لقاء لودريان ببري الذي لم يوفر فرصة إلا ووظفها لإخراج أزمة تشكيل الحكومة من المأزق الذي تتخبط فيه”، لافتة إلى أنه “ابتدع أكثر من مبادرة لكنه اصطدم بشروط عون – باسيل وحاول الاستعانة بحليفه “​حزب الله​” للضغط على حليفيه.

آثر لودريان عدم التدخل وهذا ما فتح الباب أمام اتهامه من قبل خصومه بأنه يراعي باسيل إلى أقصى الحدود لأنه يشكل له خط الدفاع الأول الذي يتلطى خلفه لتأخير تشكيلها وربطها بالمفاوضات الإيرانية – الأمريكية حول الملف النووي، استجابة لطلب ​طهران​”.

كما تخوفت المصادر من أن “تكون باريس تتحضر للانسحاب تدريجياً من الملف اللبناني”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع