رين: كتابات جديدة معادية للمسلمين في مسجد ابن سينا وفتح تحقيق ثان بعد أسبوعين من حادث مماثل

للمرة الثانية خلال ما يزيد قليلاً عن أسبوعين، كُتبت علامات عنصرية على جدار مسجد في مدينة رين وتم فتح تحقيق جديد.

مشهد جديد من الدهشة، صباح يوم الجمعة في رين، بعد اكتشاف علامات معادية للإسلام على جدران مسجد ابن سينا ​ للمرة الثانية خلال أسبوعين فقط.

هذه المرة، يمكننا قراءة عبارة “لقد حذرناكم، الهجرة تقتل … رامبوييه”، في إشارة إلى الهجوم الإرهابي الذي أدى إلى مقتل ضابطة شرطة يوم الجمعة الماضي في مركز للشرطة في بلدية رامبوييه.

وقد تم حذف هذه العلامات قبل وقت صلاة الجمعة الكبرى في الساعة 2:30 مساءً. ويشير المدعي العام في رين إلى أنه تم فتح تحقيق بتهمة “الإهانة بسبب الانتماء إلى دين” وعهد به إلى إدارة أمن المدينة. كما تم نشر الشرطة العلمية في الموقع.

وكتب المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية على تويتر متأسفا صباح اليوم: “ندين بشدة الكتابات العنصرية والمعادية للإسلام التي وقع ضحيتها مركز ابن سينا ​​الإسلامي في رين مرة أخرى. كل التضامن مع المؤمنين ومسؤولي المركز في مواجهة هذا الاستفزاز الجديد الجبان”.

كما علق عمدة رين على هذا العمل المعادي للمسليمين: “المؤمنون، مثل ساكنة رين، مصدومون من هذه الأعمال. أدين بشدة هذه الرسائل البغيضة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع