نائب أوروبي يرفض ترحيله من بلجيكا

رفض “يوانيس لاجوس” العضو المنتسب للحزب اليميني المتطرف اليوناني في البرلمان الأوروبي، أمس ترحيله من بلجيكا إلى اليونان لقضاء عقوبة بالسجن لمدة 13 عامًا لكونه من كبار قادة.

تصف أثينا حزب الفجر الذهبي اليميني المتطرف بأنه “منظمة إجرامية” وأن النائب في البرلمان الأوروبي منتم إليها.

ومنذ إدانته من قبل محكمة يونانية في أكتوبر مع 17 من أعضاء البرلمان اليوناني السابق من حزب الفجر الذهبي اليميني المتطرف بقيادة منظمة إجرامية، يعيش لاجوس في العاصمة البلجيكية بروكسل .

قضت المحكمة اليونانية، بأن حزب “الفجر الذهبي” اليميني المتطرف “منظمة إجرامية“، وأصدرت حكمًا تاريخيًا بإدانته في محاكمة استمرت خمس سنوات.

نائب أوروبي يرفض ترحيله من بلجيكا

قضت المحكمة بأن سبعة من نواب الحزب السابقين، بينهم زعيم الحزب ًنيكوس ميخالولياكوس”، مذنبون بقيادة منظمة إجرامية، بينما أدين آخرون بالمشاركة في منظمة إجرامية.

وإثر مقتل مغني راب مناهض للفاشية يدعى “بافلوس فيساس” كان في الـ34 من عمره،  بعدما طاردته مجموعة من الحزب وطُعن حتى الموت أمام مقهى في كيراتسيني، الضاحية الغربية لأثينا، انطلقت الملاحقات القضائية في سبتمبر2013.

صوت البرلمان الأوروبي الإثنين على رفع الحصانة عن لاجوس يوم الثلاثاء واحتجز، لتمهيد الطريق لترحيله لأثينا بموجب مذكرة توقيف أوروبية، أطلقتها السلطات اليونانية.

أصدر مكتب المدعي العام في بروكسل بيانًا قال إن النائب في البرلمان الأوروبي، لاجوس “لم يقبل تسليمه إلى السلطات اليونانية، وبناء عليه قرر القاضي وضعه رهن الاعتقال “، مضيفًا أن “المحكمة ستقرر في غضون الخمسة عشر يومًا القادمة ما إذا كان ينبغي ترحيل يوانيس لاجوس إلى اليونان”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع