كوفيد19 في فرنسا: الهيئة العليا للصحة تصرح باستعمال الأطفال للاختبارات الذاتية والمستضدة

أقرت الهيئة العليا للصحة يوم الاثنين بإجراء الاختبارات الذاتية والمستضدة للأطفال دون سن 15 عامًا. وتسمح هذه الأخيرة بأخذ عينة من الأنف بطريقة أقل توغلا من الاختبارات الأخرى. لذا فهي تسمح بإجراء الاختبار بطريقة ذاتية وبسيطة مع الحصول على النتيجة في غضون 15 إلى 30 دقيقة. وهذا من شأنه أن يزيد بشكل كبير من سهولة وقدرة الاختبار ضد كوفيد19، خاصة في المدارس.

وتؤكد الهيئة العليا للصحة في بيان صحفي: “الاختبارات المستضدة والذاتية لها ميزة الجمع بين سرعة النتيجة والاستخدام المتكرر”.

حتى الآن، تم حصر هذه الاختبارات على الأعمار ما فوق الـ15 عامًا. ولكن “في ضوء أعمال النمذجة الحديثة”، خلصت الهيئة العليا للصحة إلى “أن هذه الاختبارات يمكن أن تكون أداة فحص فعالة للأطفال دون سن 15 عامًا” وأنها “ستخفض من عدد الإصابات ولا سيما في المدرسة”.

المزايا الرئيسية: نتيجة في غضون 15 إلى 30 دقيقة (لا يلزم إرسال هذه الاختبارات إلى المختبر) وهي أقل توغلاً من المسحات الأنفية البلعومية لأن المسحة يتم إدخالها بعمق أقل في الأنف.

فعالة في المدرسة

تعتبر الهيئة العليا للصحة أن استخدام الاختبارات الذاتية أمر مهم في المدارس. وتوصي بإجراء هذه الفحوصات “مرة واحدة على الأقل في الأسبوع وفق طرق أخذ العينات الأكثر ملاءمة لعمر وقدرات الطفل والسياق المحلي”.

وبالتالي، يمكن لتلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية إجراء الاختبار الذاتي بشكل مستقل. بالنسبة للتلاميذ في المدارس الابتدائية، يمكن للأطفال أخذ العينات ذاتيا تحت الإشراف في البداية، ولكن يفضل أن يتم ذلك بواسطة الآباء أو الموظفين المدربين.

بالنسبة للأطفال في الحضانة، يجب أن يتم أخذ العينات والاختبار من قبل الآباء أو الموظفين المدربين.

بالنسبة لاختبارات اللعاب السريعة (الذاتية)، تكرر الهيئة العليا للصحة أن البيانات المتاحة، “غير المتجانسة للغاية، لا تسمح في هذه المرحلة بتأكيد” أنها “تتمتع بفاعلية كافية حتى توصي بها”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع