بلدية رامبوييه الفرنسية: تونسي يذبح شرطية ورصاص الشرطة يرديه صريعا!

توفيت الشرطية متأثرة بجراحها

طعن رجل ضابطة شرطة على مستوى العنق في مركز شرطة بلدية Rambouillet، بإقليم إيفلين، قبل أن يطلق عليه ضباط آخرون النار عدة مرات. وتوفي التونسي بعين المكان.

وقعت الوقائع في حوالي الساعة 2:20 مساء في مركز شرطة بلدية Rambouillet. وتوفيت على الفور الضابطة الإدارية بعد أن دخلت في سكتة قلبية تنفسية على الرغم من تدخل رجال الإطفاء. وبحسب عناصر التحقيق الأولى، فقد أصيبت في حلقها.

وقالت النيابة العامة لمكافحة الارهاب لوكالة فرانس برس أن “المديرية الفرعية لمكافحة الإرهاب تجري تحقيقا” أوليا.

ومن المتوقع أن يزور وزير الداخلية جيرالد دارمانين البلدية التي يبلغ عدد سكانها حوالي 26.000 نسمة والواقعة على بعد حوالي ستين كيلومترًا جنوب غرب باريس.

وغرد وزير الداخلية في هذا الصدد: “تعرضت ضابطة شرطة لهجوم بسكين في مركز شرطة بلدية رامبوييه حيث أنا ذاهب”.

ومن المتوقع أيضًا أن يتواجد رئيس الوزراء جان كاستكس في الموقع بعد ظهر يوم الجمعة.

وسجلت السنوات القليلة الماضية عدة هجمات طعن في فرنسا.

في 16 أكتوبر 2020، عرف إقليم إفيلين مقتل الأستاذ، صموئيل باتي، بعد أن قطع رأسه شاب يبلغ من العمر 18 عامًا من جمهورية الشيشان الروسية.

في 3 أكتوبر 2019، داخل مقر شرطة باريس، طعن موظف ثلاثة ضباط شرطة ووكيل إداري، قبل أن يقتل بالرصاص. وكان المهاجم، الذي اعتنق الإسلام، عالم كمبيوتر ملحقًا بإدارة المخابرات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع