زوجة السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية تصفع بائعة! (فيديو)

انتشر مقطع فيديو في شبكات التواصل الاجتماعي في كوريا الجنوبية كالنار في الهشيم. تُظهر لقطات كاميرات المراقبة امرأة تصفع بائعة في متجر لبيع الملابس في سيول. وتعرفت الشرطة التي تدخلت في مكان الحادث على أن العميلة هي زوجة السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية.

ماذا حدث؟ حسب رويترز، شك أحد موظفي المتجر في أن الزبونة حاولت المغادرة بشيء لم تدفع ثمنه. غاضبة، اقتربت الزبونة من العميل. ومن خلال الوقوف بينهما، تعرضت البائعة للصفع.

منذ وقوع هذه الحقائق، التي تعود إلى 9 أبريل، تم تداول صورة لوجه البائعة مع احمرار الخد بسبب الضربة على الانترنت بشكل مهول.

وفي الأيام الأخيرة، أدى نشر لقطات كاميرات المراقبة إلى تضخيم غضب بعض الكوريين. ويطلب هؤلاء الاعتذار ويتساءلون مما إذا كانت ستكون هناك ملاحقات؟

السفير يعتذر

في البداية، أكدت وزارة الخارجية البلجيكية أن الشرطة الكورية قد فتحت تحقيقا في الحادث.

لكن هذا الخميس، تحدث السفير البلجيكي في كوريا الجنوبية ـ بيتر ليسكوهير ـ على الفيسبوك. وجاء في منشور على فيسبوك من السفارة “يأسف السفير بصدق للواقعة التي تعرضت لها زوجته ويريد الاعتذار نيابة عنها. مهما كانت الظروف، فإن الطريقة التي ردت بها الفعل غير مقبولة”.

علمنا أيضًا أن زوجة بيتر ليسكوهير دخلت المستشفى بعد تعرضها لإصابة. علاوة على ذلك، “ستتعاون مع الشرطة” بمجرد أن تسمح لها حالتها بذلك وذلك “للتمكن من وضع هذا الحادث المؤسف وراءنا”.

ويتمتع الدبلوماسيون وعائلاتهم بالحصانة الدبلوماسية تبعا لـ”اتفاقية فيينا”. لذلك لا يمكن عادة مقاضاتهم بموجب قوانين البلد المضيف.

في جميع الاحتمالات، هذه القصة “يجب حلها وديًا” يحلل راؤول ديلكورد، السفير الفخري لبلجيكا والأستاذ في الجامعة الكاثوليكية في لوفان.

ويوضح أنه بموجب اتفاقية فيينا، “لا يمكنك إجبار زوجة السفير على المثول. وحتى إذا وافقت على ذلك، إذا صدر حكم وتم إدانتها، فلن تضطر إلى قضاء عقوبتها”.


https://youtu.be/cYuws8b31iA

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع