لقاح فرنسي نمساوي يدخل المنافسة قريبًا مع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا

أجرت مختبرات الشركة الفرنسية النمساوية “فالنيفا”، محادثات أمس مع بعض الدول في غياب اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لمده بلقاحها القادم المضاد لكوفيد-19.

لم تحقق المحادثات مع الاتحاد الأوروبي تقدمًا كبيرًا حتى الآن، وقد أعلنت المجموعة الفرنسية النمساوية أنها لن تعطي الأولوية للمناقشات الجارية حاليًا مع مفوضية الأوروبية حول تسليم مركزي للقاحات.

أعرب “توماس لينجيلباخ” الرئيس التنفيذي لشركة فالنيفا، عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، بعد أن خصصت المجموعة الكثير من الوقت والجهد من أجل تلبية متطلبات عملية الشراء المركزية للمفوضية الأوروبية.

تركز المجموعة جهودها الحالية على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والأطراف المهتمة من خارج الاتحاد الأوروبي والتي ترغب في تضمين طريقتها بالفيروس المعطل في خطتها للتطعيم.

لقاح فرنسي نمساوي يدخل المنافسة قريبًا مع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا

كان الاتحاد الأوروبي قد أعلن في 12 يناير الانتهاء من “محادثات تمهيدية” مع فالنيفا وعزمه شراء نحو 60 مليون جرعة.

ولم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي حتى الآن رغم التأخير الذي لحق بإمدادات اللقاح، مما عرض الاتحاد الأوروبي لانتقادات بسبب تباطؤ حملة التطعيم مقارنة مع جارته البريطانية على وجه الخصوص.

وبالنسبة إلى مجموعة فالنيفا، ومقرها نانت فقد أبرمت مع بريطانيا اتفاقًا في يوليو 2020، قبل توقيع شراكة في سبتمبر الماضي لاحتمال شراء 190 مليون جرعة بقيمة أقصاها 1,4 مليار يورو.

تقوم فالنيفا بتطوير لقاح يستخدم تقنية الفيروس المعطل المعروفة، وهي عملية تخلق استجابة مناعية لدى المرضى عن طريق حقنهم بفيروس محروم من قدرته على الضرر.

ويعد المختبر دراسة للمرحلة الثالثة، وهي الأخيرة قبل الحصول على ترخيص محتمل، ومن المفترض أن تبدأ في نهاية أبريل، ويأمل أن يتم طرحها هذا الخريف.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع