أندرلخت: حريق مهول يسفر عن وفاة شخص و30 إصابة (فيديو)!

أسفر الحريق، الذي اندلع يوم الاثنين حوالي الساعة 3:00 صباحًا بشارع هيفارت في أندرلخت، عن مقتل شخص عثر عليه ميتًا داخل المبنى، وإصابة 30 آخرين معظمهم استنشقوا الدخان. و وفقًا للمتحدث باسم رجال الإطفاء في بروكسل، تم نقل هؤلاء إلى مستشفى في منطقة بروكسل.

وكان الجزء الأكبر من رجال الإطفاء قد غادر المكان في الساعة 2.15 مساءً، لكن عددا قليلا منهم ظلوا في الموقع للتأكد من أنه تم إخماد الحريق بشكل نهائي. وتمت السيطرة على الحريق الذى اندلع فى المبنى الخلفي المكون من منزل ومخزن فى حوالي الساعة 10:45 صباحا.

وقال أحد الضحايا وهو يحمل حقيبة بلاستيكية استلمها من المستشفى: “لقد فقدت كل شيء: أوراقي ومعداتي. خرجت زوجتي من المنزل بملابسها الداخلية. انتهت حياتي. هذه الحقيبة هي كل ما لدي”. واستغرق الأمر أكثر من 7 ساعات حتى تمكن رجال الإطفاء من السيطرة على الحريق.

ويقول إبراهيم، وهو مستأجر آخر يقطن في نفس المبنى: “قلت لأولادي: اخرجوا، منزلنا يحترق. كان الدخان كثيفا في الطابق الرابع الذي نعيش فيه. طرقنا أبواب جيراننا ولحسن الحظ فقد استيقظوا … بدأنا في النزول من الدرج ولكن كان هناك الكثير من الدخان”.

ويوجد أربعة أشخاص حاليًا في حالة حرجة، من بينهم شخص أصيب بعد قفزه من النافذة، بالإضافة إلى ثلاثة أشخاص مصابين على إثر استنشاقهم الكثير من الدخان وهم الآن تحت التنفس الاصطناعي، بما في ذلك طفل صغير جدًا. بالإضافة إلى ذلك، يتلقى شخصان رعاية خاصة. كما أصيب 24 شخصًا بجروح طفيفة، من بينهم أربعة من رجال الإطفاء.

وقال المتحدث باسم رجال الإطفاء في بروكسل والتر ديريو إن “رجال الإطفاء أصيبوا خلال عملية إنقاذ الجرحى. كان هناك أربعة منهم في غرفة مع العديد من الضحايا. لقد فقدوا أنفاسهم وأطلقوا رسالة استغاثة لزملائهم وجاء هؤلاء لإنقاذهم. لكنهم قاموا أولاً بإنقاذ السكان ثم عادوا لمساعدة رجال الإطفاء الأربعة. كان لديهم بدلة واقية لكن أصيب أحد رجال الإطفاء بحروق في أعلى ظهره وعنقه، واستنشق الثلاثة الآخرون الكثير من الدخان”.

الوزيرة أنيليس فيرليندن تزور مكان الحادث

عندما وصل رجال الإطفاء إلى مكان الحادث، كانت ألسنة اللهب تتصاعد من طوابق مختلفة. لذلك سيتم تحديد مصدر الحريق من قبل خبير. ويوضح والتر ديريو: “انهارت الأرضيات والأسقف ولم يعد هناك سلالم في المبنى المواجه للشارع. استعملنا سلالم عربات الإطفاء وتمت الاستعانة بطائرات بلا طيار، خاصة عندما امتد الحريق إلى المبنى الخلفي. لم تكن السلالم كافية لتغطية المنزل كاملا بالمياه. لذا ذهبنا إلى الجزء الخلفي من المبنى وحفرنا ثقوبًا في الجدران تم قمنا برش الرغوة والماء من هناك”.

تم افتتاح قاعة في شارع روسيني من قبل سلطات البلدية لإيواء سكان المبنى المحترق وسكان المباني المجاورة الستة الأخرى التي تم إخلاؤها. وزارت وزيرة الداخلية أنيليس فيرليندن مكان الحادث.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع