ماكرون لا يرفض المصالحة ويؤمن بسياسة الاعتراف

أكد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” اليوم على الرغبة المشتركة بين باريس والجزائر لإتمام ملف مصالحة الذاكرة بين الفرنسيين والجزائريين، على الرغم من وجود “بعض الرفض” في الجزائر.

على الرغم من تصريح وزير العمل الجزائري “الهاشمي جعبوب” بأن فرنسا العدو التقليدي والدائم للجزائريين، والذي وصفه ماكرون بقوله ” غير المقبول “، وأن على الرئيس الجزائري “عبد المجيد تبون” أن يأخذ في الحسبان بعض الرفض.

ماكرون لا يرفض المصالحة ويؤمن بسياسة الاعتراف

ومع إلغاء زيارة وفد يتقدمه رئيس الوزراء الفرنسي “جان كاستيكس” بطلب من الجزائر، بدأت العلاقات المعقدة بالفعل بين فرنسا والجزائر تشهد فتوراً جديداً في الفترة الأخيرة.

يذكر أن ماكرون التزم في الأشهر الأخيرة باتخاذ سلسلة اجراءات “رمزيّة” من أجل “مصالحة الذاكرة” بين البلدين، بعد أن وضع المؤرخ المختص بتاريخ الجزائر “بنجامان ستورا” تقريرًا حول المسألة بتكليف من الرئيس الفرنسي، اقترح فيه مجموعة من التدابير في هذا الصدد، لكنّ التقرير لقي استقبالًا فاترًا في الجزائر.

قال ماكرون: “لست بصدد التوبة ولا الإنكار. أنا أؤمن بسياسة الاعتراف التي تجعل أمتنا أقوى”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع