ماكرون يتفقد كاتدرائية نوتردام بعد حوالي عامين من اندلاع حريق بها

تفقد اليوم الخميس الرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون ” موقع بناء كاتدرائية نوتردام، التي تعرضت لاندلاع حريق ضخم قبل سنتين.

حرص الرئيس الفرنسي على إظهار أن الشعب الفرنسي لم ينسى ما حدث على الرغم من تداعيات فيروس “كورونا” وأنه قادر على تجاوز الشدائد والمحن.

أحاط بالرئيس وزراء ومهندسون معماريون وكذلك الجنرال المتقاعد في الجيش الفرنسي والذي يشرف شخصيًا على النصب التذكاري.

كان الرئيس ماكرون قد وعد بإعادة بناء الكاتدرائية بحلول عام 2024، ولكن المسئولين أقروا بأن العمل لن يكتمل بالكامل بحلول ذلك الوقت.

ماكرون يتفقد كاتدرائية نوتردام بعد حوالي عامين من اندلاع حريق بها

يخطط  الرئيس ماكرون من خلال هذه الزيارة، إلى تفقد التقدم المحرز في مشروع إعادة البناء لكاتدرائية باريس، وهذا من أجل منح الشعب الفرنسي المنهك من الوباء بعض الأمل في أن موعد انتهاء هذا الوباء قد اقترب وسيأتي ذلك اليوم إن لم يكن في المستقبل القريب.

أشار المسئولون إلى أن عدة عوامل، مثل جائحة “كورونا” ساهمت بشكل كبير في إبطاء عملية الترميم، وكذلك الحريق الهائل الذي وقع، وتسبب في توزيع كميات كبيرة من الرصاص السام على نوتردام والمنطقة المحيطة بها.

تم بناء البرج الأول للكاتدرائية في القرن الثالث عشر، ولكن بسبب الأضرار واسعة النطاق، تم إزالته في أواخر القرن الثامن عشر، ثم تم استبداله بتصميم جديد للمهندس المعماري “يوجين فيولي لو دوك”، في منتصف القرن التاسع عشر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع