مساجد فرنسا تستقبل رمضان بهجمات منتظمة على الإسلام

أعلن مكتب النائب العام الفرنسي أمس الأحد العثور على عبارات مناهضة للإسلام مكتوبة على جدران مسجد المركز الثقافي الإسلامي في منطقة رين الواقعة في غرب فرنسا.

وشملت الجُمل التي كتبت على الجدران واكتشفها ناظر المسجد والمركز الثقافي، شتائم للإسلام والنبي محمد، وإشارات حول عودة الحملات الصليبية ودعوات لترسيم المسيحية الكاثوليكية ديانة رسمية للدولة.

قابلت الحادث موجة إدانة سياسية تصدرها وزير الداخلية ” جيرالد دارمانين “، حيث يأتي بعد أيام من اعتداء مماثل على مسجد نانيت غرب فرنسا ووسط ما يعتبره بعض المسلمين عداءًا متزايدًا تجاههم.

مساجد فرنسا تستقبل رمضان بهجمات منتظمة على الإسلام

أعرب دارمانين عن تضامنه عبر تويتر أمس، وأعلن زيارته للمسجد في وقت لاحق من نفس اليوم كما دانت الحادثة رئيسة بلدية المدينة الاشتراكية “ناتالي أبير”، وعضو مجلس الشيوخ اليمينية عن حزب “الجمهوريين” “فاليري بوييه”.

كما دان أيضًا رئيس المجلس الإقليمي للمسلمين “محمد زيدوني” “العبارات الفاحشة”، قائلًا: “نحن أبناء الجمهورية ونجد أنفسنا في مواجهة الكراهية والعنف والوحشية”.

وُجهت بعض التهم الجمعة الماضية إلى شاب من النازيين الجدد يبلغ 24 عامًا لتوجيهه تهديدات إلى مسجد في لومان الواقعة أيضًا غرب فرنسا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع