زيارة حاخام يهودي لجامعة القرويين المغربية وأزمة جديدة

أثارت زيارة الحاخام “أوشياهو بينطو” أول أمس لجامعة القرويين المغربية، استياء المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، معتبرًا ذلك فضيحة وجزءًا من العبث بمقومات المغرب الروحية والحضارية.

أصدر المرصد بيانًا أمس ذكر فيه أن الحاخام اليهودي الذي قام بزيارة الجامعة هو في الحقيقة متهمًا بالفساد من قبل حكومة الاحتلال الاسرائيلي وعوقب بالحبس لمدة عام.

وهذا ما اعتبره المرصد إهانة إلى أقدم جامعة في العالم، والتي تعد واحدة من أهم مفاخر، ليس المغرب وحسب، وإنما الأمة العربية والإسلامية ككل.

وصف المرصد الزيارة بالفضيحة والجريمة في حق الموروث الحضاري والروحي بتدنيس حرمات هذا الفضاء الروحي وهذا الصرح الحضاري الشامخ على مدى قرون.

زيارة حاخام يهودي لجامعة القرويين المغربية وأزمة جديدة

جاء في البيان: “أقدم مسئولو القرويين يوم أمس، ومع نفحات رمضان الكريم وفي آخر جمعة من شعبان، على استقبال وتكريم واحد من رموز الكيان الإرهابي الصهيوني الغاصب الذي يسعى، يوميا، استراتيجيًا وعقديًا، إلى هدم مسرى رسول المغاربة ومليار ونصف مليار مسلم، لإقامة هيكلهم المزعوم على أنقاضه؛ الحاخام المدعو “أوشياهو بينطو” القادم من مغتصبة أسدود بفلسطين المحتلة، الواقعة بغلاف غزة”.

اعتبر المرصد هذا الاستقبال اختراقًا متجددًا للمغرب لم يأخذ في الاعتبار أي وازع إلا ما كان من الخضوع لإملاءات الأجندة الصهيونية التي لم توقر أي قطاع، وها هي تصل إلى العبث بالمقومات الروحية والحضارية، ليعد استفزازًا وتحديًا جديدًا ومتجددًا للمغاربة ولمشاعرهم من قبل الصهاينة والمتصهينين.

طالب المرصد بفتح تحقيق وتوقيع الجزاءات على من يتحمل مسئولية استقبال من يؤمنون ويسعون إلى هدم أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع