إيطاليا تطلق إعانة بقيمة 250 يورو لكل طفل بغية وقف الانخفاض الحاد في عدد سكانها!

في كل عام، تسجل إيطاليا ما يقرب من ضعف عدد الوفيات مقارنة بالمواليد، وقد أدت الأزمة الصحية إلى تفاقم الوضع في عام 2020. حتى الهجرة لم تعد تسمح للبلاد بتجنب الانخفاض في عدد سكانها. لذلك فإن الحكومة تفكر في حلول جديدة.

هذا إجراء غير مسبوق: اعتبارًا من يوليو، ستقدم إيطاليا إعانة قدرها 250 يورو لكل طفل. وهو قسط شهري يُدفع من الشهر السابع للحمل حتى … يبلغ الطفل 21 سنة!

من المفترض أن يتصدى هذا الإجراء للانخفاض في معدل المواليد في البلاد والذي تفاقم مع الوباء.

انخفاض عدد السكان

في عام 2015، سجلت إيطاليا 1.43 طفل لكل امرأة في سن الإنجاب. في عام 2020، انخفض معدل الخصوبة هذا إلى 1.25. بعبارة أخرى، المعدل أقل بكثير من معدل 2.1 الذي يساعد في “تجديد” الساكنة.

إذا كان معدل الخصوبة أقل من 2.1، فإن عدد السكان ينخفض ​​… ما لم تسمح الهجرة بتعويض الفرق. كان هذا هو الحال حتى الآن، كما هو الحال في معظم البلدان الأوروبية.

لكن في إيطاليا، على مدى السنوات الخمس الماضية، بدأ عدد السكان يتناقص بشكل حاد. وفي عام 2020، كان الانخفاض في معدل المواليد هائلاً. على مدار العام، شهدت البلاد 404.000 ولادة … لـ 746.000 حالة وفاة.

من 1 إلى 2 مليار يورو سنويًا

في ظل هذه الظروف، أعلنت الحكومة عن إدخال هذه المساعدة البالغة 250 يورو شهريًا حيز التنفيذ. وستُدفع للأبوين من الشهر السابع للحمل وحتى بلوغ الطفل 21 عامًا.

ومن المتوقع أن تكلف هذه المساعدة الدولة 20 مليار يورو، بمعدل 1 إلى 2 مليار يورو كل عام. وقد وافق مجلس الشيوخ الإيطالي بالإجماع على هذا القانون الذي يهدف إلى إنقاذ الساكنة الإيطالية.

لقد شهدنا اليوم لحظة تاريخية لبلدنا. إنها علامة على سياسة تعرف كيف تتحد من أجل الصالح العام

ـ إلينا بونيتي، الوزيرة الإيطالية لتكافؤ الفرص والأسرة

ويمكن أيضًا تكييف هذه الإعانة مع دخل الوالدين ـ وليس من المؤكد بعد أنها ستنطبق على جميع العائلات: يمكن استبعاد الميسورين.

لكن الأصوات ترتفع بالفعل للمطالبة بتمديد هذه المساعدة:

في رأيي، يجب دفع هذا المبلغ حتى سن 24، وهو وقت الانتهاء من الجامعة والقدرة على تمويل الابن بنفسه

ـ مقيم في روما

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع