وزير العمل والضمان الاجتماعي الجزائري: “فرنسا عدو تقليدي وأبدي”!

هكذا وصف الهاشمي جعبوب، وزير العمل والضمان الاجتماعي، فرنسا بينما يتوجه جان كاستكس وثلاثة وزراء آخرون إلى الجزائر يوم الأحد.

وصف وزير العمل والضمان الاجتماعي الجزائري الهاشمي جعبوب فرنسا بأنها “العدو الأبدي والتقليدي” للجزائر خلال جلسة استجواب شفوية في البرلمان الخميس 8 أبريل.

وبينما سأله أحد أعضاء البرلمان عن عجز صندوق المعاشات الوطني، أخذ الهاشمي جعبوب فرنسا على سبيل المثال: “فيما يتعلق بعجز الصندوق الوطني للتقاعد، أود أن أقول إن جميع صناديق التقاعد في العالم تعاني. أستطيع أن أعطي بعض الأرقام التي يمكن التحقق منها على الإنترنت. مثلا: لدى عدونا التقليدي والأبدي، فرنسا، عجز قدره 44.4 مليار يورو في صندوق التقاعد”. هذا وسط دهشة البرلمانيين الحاضرين.

وكان الخروج إثارة للدهشة لأنه تم تهدئة العلاقات الفرنسية الجزائرية مؤخرًا. كما أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في 2 أبريل / نيسان الحالي “ليس لدينا مشكلة مع فرنسا”، بعد سؤاله عن التقرير الذي قدمه المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا والذي يهدف إلى لم جراح ذكريات استعمار الجزائر. وبذلك، وصف الرئيس الجزائري العلاقات الثنائية بين البلدين بأنها “جيدة”.

تأجيل زيارة كاستكس

وتأتي كلمات الهاشمي جعبوب في نفس الوقت الذي استقبل فيه رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الفرنسي الجنرال فرانسوا لوكوانتر في الجزائر العاصمة في رحلة غير معلنة طلب خلالها الجيش الجزائري المساعدة من باريس من أجل “إعادة تأهيل” مواقع التجارب النووية الفرنسية التي أجريت في الصحراء قبل 60 عاما. وتسبق هذه الزيارة تلك التي كان من المقرر إجراؤها يوم الأحد من قبل جان كاستكس.

في الظاهر، تم تأجيل زيارة رئيس الوزراء رسميًا لأسباب صحية، ولكن مصدرا مطلعا على الأمر قال إن “الحكومة الجزائرية نددت بأن الوفد الفرنسي الذي سيقوم بالزيارة لا يرقى إلى المستوى المطلوب”.

وكان من المتوقع أن يرأس جان كاستكس، بالاشتراك مع نظيره عبد العزيز جراد، “لجنة حكومية دولية رفيعة المستوى” لأول مرة منذ ديسمبر 2017. وكان الهدف هو معالجة العديد من الموضوعات ـ الاقتصادية والأمنية والتعليمية والثقافية والاتفاقيات الموقعة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع