الصحراء المغربية: مقتل قائد عسكري لجبهة البوليساريو بطائرة مسيرة مغربية وإبراهيم غالي يفلت!

لا تزال ملابسات مقتل قائد درك الحركة الوهمية، عدي البندير، غير واضحة

قتل قائد الدرك في جبهة البوليساريو الوهمية في غارة جوية بطائرة مسيرة مغربية على الأراضي المغربية، بحسب ما قال مسؤول عسكري في البوليساريو لوكالة فرانس برس ليلة الأربعاء 7 إلى الخميس 8 نيسان / أبريل.

وجاء في بيان لجبهة البوليساريو أن: “قائد الدرك الوطني الشهيد عدة البندير سقط يوم الثلاثاء في ميدان المعركة حيث كان في مهمة عسكرية بمنطقة تفاريتي”. وتم حذف البيان من موقع وكالة أنباء الجمهورية الوهمية في المساء دون تفسير.

وقد قتل القائد العسكري، المولود عام 1956 والذي انضم إلى البوليساريو عام 1978، في هجوم بطائرة بدون طيار، حسب وكالة الأنباء فرانس برس.

ويقول المسؤول العسكري من الجمهورية الوهمية الذي نقل الخبر: “كان عدة البندير قد شارك للتو في هجوم في منطقة بير حلو قبالة الجدار الرملي. وبعد ساعات قليلة، على بعد حوالي مائة كيلومتر من موقع الهجوم على المغاربة، قتلته طائرة مسيرة”.

ولا تزال ملابسات الوفاة غير واضحة، مع وجود بعض التقارير غير المؤكدة عن غارة بطائرة بدون طيار في منطقة تويزكي جنوب المغرب.

ولم يتسن الحصول على معلومات من مصدر رسمي في الرباط. هذه هي المرة الأولى، على ما يبدو، التي يلجأ فيها الجيش المغربي إلى توجيه ضربة بطائرة بدون طيار ضد البوليساريو.

وليست هناك أي معلومات رسمية حول استحواذ المغرب على طائرات بدون طيار.

ابراهيم غالي ينجو

من جهته، قال منتدى القوات المسلحة المغربية، وهو صفحة غير رسمية على فيسبوك للقوات المسلحة المغربية، أن “عدة عناصر قيادية” في البوليساريو، بمن فيهم قائد الدرك، “ماتوا” بعد عملية للجيش المغربي على إثر ” تحركات مشبوهة لقادة البوليساريو داخل المناطق العازلة “. وأضاف نفس المصدر أن إبراهيم غالي الذي كان حاضرا، “نجا” من العملية المغربية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع