محاكمة رئيسة بلدية ستراسبورغ على خلفية تمويل مللي جوروش

تعرضت رئيسة بلدية ستراسبورغ “جان بارسيجيان” لانتقادات حادة من قبل شخصيات في الحكومة بسبب دعم الجمعية المقربة من تركيا من خلال التصويت على تقديم منحة مالية بقيمة أكثر من 2.5 مليون يورو.

أكد وزير الداخلية الفرنسي “جيرالد دارمانين” أن هذه الجمعية الموالية لتركيا لم ترغب في التوقيع على ميثاق قيم الجمهورية، وأن الموقف الذي اتخذته بارسيجيان لا يتماشى مع المصالح الفرنسية.

أعلنت إدارة محافظة با-ران التي تقع ستراسبورغ ضمن سلطتها الإدارية اتخاذ الإجراءات القانونية لإلغاء التصويت على مساعدات البلدية فيما لم يتم بعد تأكيد منحها بانتظار تصويت ثان لمجلس المدينة مخصص لمجموعة CIMG التي تشرف على مشروع المسجد الكبير أيوب سلطان المثير للجدل والذي هو قيد الإنشاء في ستراسبورغ.

محاكمة رئيسة بلدية ستراسبورغ على خلفية تمويل مللي جوروش

بررت رئيسة البلدية موقفها بأن :”هذا المبلغ يمثل 10 % من الكلفة الإجمالية لأعمال البناء وهذا ما يسمح به قانون المدينة في تمويل جميع المشاريع الدينية التي ترغب في الحصول على دعم من البلدية كبناء المسجد الكبير في ستراسبورغ أو قد يكون أيضًا للكنيسة الأرثوذكسية وهذا يعود لخصوصية المدينة في فرنسا”.

يذكر أنه عند صدور قانون العلمانية في فرنسا عام 1905 كانت ستراسبورغ تابعة لألمانيا، لذلك لم يتم تطبيق قانون العلمانية في الألزاس وهذا ما يسمح بوجود جامعة أو مدارس دينية، حيث أن القانون في الالزاس ليس كما هو في بقية فرنسا.

والجدير بالذكر أن منظمة “مللي جوروش” التركية القريبة من الإخوان المسلمين تأسست عام 1969 وهي أكبر منظمة متطرفة تعمل في الغرب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى