تطورات حالة نافالني الصحية بعد إعلانه الإضراب عن الطعام

بعد أن أعلن المعارض الروسي المسجون ” أليكسي نافالني” الإضراب عن الطعام قبل حوالي أسبوع، أعلن محاموه اليوم تدهور حالته الصحية وأنه يعاني من تخدر في اليدين.

قرر نافالني الإضراب عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله في المعسكر رقم اثنين في سجن بوكروف الواقع على بعد مائة كم شرقي موسكو، والذي يعتبر أحد أكثر السجون تشددًا.

واتهم نافالني، أبرز معارضي الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” والناشط في مكافحة الفساد، إدارة السجن بمنعه من استشارة طبيب وبـ”تعذيبه” عبر حرمانه من النوم.

سبق أن أعلن نافالني أنه يعاني من آلام في الظهر ومن تخدّر في ساقيه، وتمكنت محاميته “أولجا ميخائيلوفا” من مقابلته الأربعاء، وصرحت بأنه مستمر في إضرابه عن الطعام على الرغم من السعال الحاد والحمى.

قالت المحامية أن وضعه سيئ ولا يشعر أنه بخير وأن وزن نافالني أصبح 80 كجم، أي أنه خسر 13 كجم منذ إيداعه سجن بوكروف، وخمسة كيلوجرامات منذ بدأ الإضراب عن الطعام.

تطورات حالة نافالني الصحية بعد إعلانه الإضراب عن الطعام

أعربت الولايات المتحدة اليوم عن قلقها إزاء تقارير تفيد بتدهور الوضع الصحي للمعارض الروسي المسجون، حيث تعتبر واشنطن حبس المعارض الروسي “مسيّسًا وظلمًا فاضحًا”.

طالب حلفاء نافالني والمقربون منه بنقله إلى مستشفى، خصوصًا أنه تعافى العام الماضي بصعوبة من تسميم تعرض له أغرقه في غيبوبة.

وتظاهرت مجموعة أطباء بينهم طبيبة نافالني “أناستاسيا فاسيلييفا” أمام سجن بوكروف للمطالبة بالكشف عن حقيقة وضعه الصحي، قبل أن توقفهم الشرطة.

وجاء رد الكرملين على لسان متحدثه الرسمي “ديمتري بيسكوف” أن نافالني سجين مثل غيره من السجناء، ويجب ألا يحظى بمعاملة تفضيلية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع