بشرى سارة لمسلمي باريس! سيتم إعادة فتح مسجد بونتان يوم الجمعة

أعلنت محافظة سين سان دوني عن الخبر على تويتر يوم الأربعاء. وهو “بشرى سارة” للجالية المسلمة قبل أيام قليلة من شهر رمضان الذي يبدأ الثلاثاء المقبل.

في رسالة نُشرت على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، أعلنت محافظة سين سان دوني، الأربعاء، إعادة افتتاح مسجد بونتان. وسيعاد فتح المبنى الديني، الذي كان قيد الإغلاق الإداري لمدة ستة أشهر منذ 21 أكتوبر 2020، للمصلين يوم الجمعة. وذلك قبل أيام قليلة من بدء شهر رمضان، والذي من المقرر أن يبدأ في 13 أبريل.

وقالت المحافظة: “لقد غيرت الجمعية التي تدير مسجد بونتان قادتها. في ضوء التقدم المحرز في المناقشات مع مسؤولي الجمعية الجديدة، ستسمح المحافظة بإعادة افتتاح مكان العبادة هذا ليوم الجمعة 9 أبريل 2021”.

في أكتوبر، تم إغلاق المسجد بعد نشر مقطع فيديو على صفحته بالفايسبوك ينقل رسالة والد التلميذ اشتكى من أستاذه صمويل باتي. وقد تم اغتيال الأخير بسبب عرضه الرسوم الكاريكاتورية لمجلة شارلي إيبدو خلال درس حول “حرية التعبير”.

الصفة الدينية

منذ ذلك الحين، كان رئيس الجمعية محمد حنيش، الذي كان وراء نشر الفيديو قبل اغتيال الأستاذ، في أنظار المحافظ جورج فرانسوا لوكلير. وإذا كان من الممكن من الناحية النظرية إعادة افتتاح المسجد في 21 أبريل، بنهاية الستة أشهر، فقد كان ذلك أمر صعبا على أرض الواقع بعد أن اتخذ المحافظ قرارًا إداريًا في نهاية ديسمبر أدى إلى إلغاء الصفة الدينية للجمعية المسؤولة عن المسجد.

ومع ذلك، كان الحفاظ على هذه الصفة الدينية أمرًا ضروريًا لتمكينها من الاحتفاظ بعقد الإيجار الانتفاعي الذي وقعته في عام 2013 مع بلدية بونتان لاستئجار الصالة الرياضية التي يشغلها المسجد.

في بداية شباط، أشار المحافظ إلى أن إعادة فتح المكان لن تتم طالما بقي محمد حنيش على رأس الجمعية. هذا الأربعاء، لم تؤكد المحافظة ولا مجلس مدينة بونتان أن الجمعية قد استعادت بالفعل صفته الدينية.

لكن تغريدة خدمات الدولة تشير إلى أنه تم العثور على أرضية مشتركة بين السلطات والجمعية منذ استقالة رئيس الجامعة. في 14 آذار، أعلن محمد حنيش بالفعل أنه استقال من رئاسة الجمعية من أجل “حفظ عقد الإيجار الانتفاعي”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع