اتجاه لفرض الإغلاق العام المؤقت في ألمانيا

في الوقت الذي تكافح فيه ألمانيا مستوى عال من حالات الإصابة بفيروس كورونا. أيدت اليوم المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” إغلاق قصير وموحد.

وقد دعا “أرمين لاشيت” الذي يقود حزب ميركل المحافظ، هذا الأسبوع إلى “إغلاق جسر” لمدة 2-3 أسابيع للسيطرة على العدوى بينما تكثف ألمانيا حملة التطعيم البطيئة حتى الآن.

تبنى حكام الولايات المسئولون عن فرض ورفع القيود لكبح تفشي الفيروس، أساليب مختلفة مؤخرًا، فقد واصل البعض دعم خطوات إعادة فتح محدودة بينما دعا آخرون إلى إغلاق أكثر صرامة.

اتجاه لفرض الإغلاق العام المؤقت في ألمانيا

واجه لاشيت مقاومة من زملائه عندما دعا إلى اجتماع بين ميركل وحكام الولايات لتنسيق القيود التي سيتم رفعها اعتبارًا من يوم الاثنين المقبل.

في حين قالت المتحدثة باسم ميركل ” أولريكه ديمر” إن كل دعوة لإغلاق قصير وموحد صحيحة وإن إعداد الحالات الجديدة ليست جيدة في الوقت الحالي، بسبب انخفاض الاختبارات والتقارير خلال عيد الفصح، لكن الارتفاع السريع في عدد أسرة العناية المركزة المشغولة “يتحدث لغة واضحة للغاية”.

شددت ديمر على أن “العمل المشترك أمر مرغوب به، وأن تنوع القواعد التي تم الاتفاق عليها لا يساهم في الوقت الحالي في الأمان والقبول”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع