أردوغان يشعل مواقع التواصل الاجتماعي مجددا بعد إفحامه رئيسة المفوضية الأوروبية أمام الكاميرا!

هو مشهد انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم

يوم الثلاثاء، كانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل في أنقرة بتركيا للقاء رجب طيب أردوغان.

وإذا كان التوتر لا يزال ملموسًا بين أوروبا وتركيا قبل بضعة أشهر، في أعقاب إهانة رجب طيب أردوغان إيمانويل ماكرون، فإن هذا الاجتماع كان يهدف إلى إعادة المياه إلى مجاريها.

لكن اللقطة التي تم صورتها عدسات الكاميرا عند وصول أورسولا فون دير لاين وتشارلز ميشيل إلى قصر رجب طيب إروغان في أنقرة أسالت الكثير من الحبر. عند دخولهم غرفة الاجتماعات، تم إعداد كرسيين فقط جنبًا إلى جنب. بينما جلس الرئيس التركي على المقعد الأول، و تشارلز ميشيل على المقعد الثاني، بقيت أورسولا فون دير لاين واقفة واحدها أمام الرجلين وهي تتمتم.

بعد صدمتها، جلست أورسولا فون دير لاين على أريكة أخرى في النهاية، مواجهة مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية الذي يحتل مرتبة أدنى في البروتوكول الدبلوماسي. ومع ذلك، فإن رتبة البروتوكول لأورسولا فون دير لاين وتشارلز ميشيل هي نفسها تمامًا.

حاول الصحفيون الاتصال بالمتحدث باسم تشارلز ميشيل للحصول على رد فعله، لكن دون نتيجة حتى الآن.

على الشبكات الاجتماعية، تفاعل العديد من الأشخاص مع مقتطف الفيديو هذا الذي تمت مشاهدته بالفعل أكثر من مليون مرة. بالنسبة للكثيرين، هذه ليست مجرد مصادفة. كان يجب أن يكون لأورسولا فون دير لاين كرسي أيضًا وأن تعامل بنفس الطريقة التي عومل بها تشارلز ميشيل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى