مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية يؤكد وجود علاقة سببية بين أسترازينكا وتخثر الدم!

أكد مسؤول في وكالة الأدوية الأوروبية، في مقابلة مع صحيفة “إل ميساجيرو” الإيطالية اليومية، وجود “صلة” بين لقاح أسترازينيكا وحالات تخثر الدم التي لوحظت بعد التلقيح به.

يقول ماركو كافاليري، رئيس إستراتيجية اللقاح في وكالة الأدوية الأوروبية: “يمكننا الآن أن نقول أن هناك علاقة سببية واضحة بين اللقاح وهذه الحالات. لكننا لا نعرف حتى الآن ما الذي يسبب تخثر الدم”.

ويقول نفس الشخص: “باختصار، سنقول في الساعات القليلة القادمة أن هناك رابطًا، ولكن لا يزال يتعين علينا فهم السبب”. ومن المقرر أن تجتمع وكالة الأدوية الأوروبية بشأن هذه القضية من 6 إلى 9 أبريل.

ويضيف ماركو كافاليري: “نحاول الحصول على صورة دقيقة لما يحدث لتحديد السبب المباشر (…) بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم، هناك عدد من حالات الجلطة الدماغية بين الشباب تفوق المتوقع”.

لعدة أسابيع، حامت شكوك حول آثار جانبية خطيرة محتملة، ولكنها نادرة، بما في ذلك الجلطات غير النمطية لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم بأسترازينيكا.

وقد تم بالفعل تحديد عشرات الحالات، انتهت العديد منها بالوفاة. في المملكة المتحدة، تم تسجيل 30 حالة وسبع وفيات من إجمالي 18.1 مليون جرعة تم إعطاؤها اعتبارًا من 24 مارس.

فوائد التطعيم ضد كورونا تفوق المخاطر!

حتى الآن، أكدت وكالة الأدوية الأوروبية أنه “لم يتم إثبات وجود علاقة سببية مع اللقاح”، على الرغم من أنها “ممكنة”، مؤكدة أن فوائد التطعيم ضد كورونا تفوق المخاطر.

بالنسبة لبول هانتر، المتخصص في علم الأحياء الدقيقة الطبية بجامعة إيست أنجليا، الذي أجرى مقابلة مع وكالة فرانس برس: “تشير الأدلة إلى أن لقاح أسترازينيكا هو السبب الفعلي والمباشر للجلطات”.

كإجراء احترازي، قررت العديد من الدول عدم إعطاء هذا اللقاح دون سن معينة، مثل فرنسا وألمانيا وكندا. وقد أوقفت النرويج والدنمارك استخدامه تمامًا في الوقت الحالي.

من جانبها، أكدت أسترازينيكا في مارس أنه “لا يوجد دليل على وجود مخاطر كبيرة”، وأكدت يوم السبت أن “سلامة المرضى” هي “أولويتها الرئيسية”.

وقالت وكالة الأدوية الأوروبية التي تتخذ من أمستردام مقرا لها في بيان إن اللجنة الأمنية “لم تتوصل بعد إلى نتيجة والمراجعة جارية حاليا. سوف ننظم نقطة صحفية بمجرد الانتهاء من المراجعة”، مضيفة أنه من المتوقع الإعلان عن النتائج يوم الأربعاء أو الخميس.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى