الجزائر تنسحب من اجتماع دولي بعد عرض خريطة المغرب كاملة بالصحراء المغربية

لم يكمل الوفد الجزائري الاجتماع الإقليمي لمدراء عموم الجمارك لشمال إفريقيا والشرق الأدنى والشرق الأوسط، حيث انسحب  الوفد الجزائري بسبب عرض خريطة المغرب كاملة، بما فيها الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية.

أصدرت المديرية العامة للجمارك الجزائرية بيانًا يفيد بأن مكتب الاتصال للمنظمة بشمال إفريقيا أدرج في لوائح الاجتماعات خرائط تضم الأقاليم الصحراوية ضمن تراب المملكة المغربية، وهو ما دفع الوفد الجزائري إلى الانسحاب من الاجتماع.

فيما رفض عميد جمارك الأردن، الذي يترأس الدورة الـ53، الاستجابة إلى طلب رئيس الوفد الجزائري سحب هذه الخرائط، موجهًا صفعة مدوية إلى الجزائر برفضه سحب ثلاث خرائط تظهر المغرب كاملًا غير مبتور من أقاليمه الجنوبية.

الجزائر تنسحب من اجتماع دولي بعد عرض خريطة المغرب كاملة بالصحراء المغربية

واضطر الوفد الجزائري للجمارك إلى الانسحاب من الاجتماع بعدما لم يدعم أي أحد من الحاضرين طلبه، حيث ظل يغرد خارج المنتظم الدولي.

يؤكد هذا الانسحاب أن الجزائر تعتبر قضية الصحراء المغربية بمثابة قضية وطنية لها.

وقد استمر الاجتماع الدولي بدون الوفد الجزائري، وهو ما يؤكد عزلة الجزائر واستغلالها ملف الصحراء المغربية لقطع وعرقلة كل آفاق التعاون، بما في ذلك التعاون التقني والفني بين الدول العربية.

كانت وزارة الخارجية الجزائرية قد عبرت في مراسلة رسمية عن تخوفها من حشد المملكة المغربية دبلوماسيتها من أجل الترويج عبر العالم لخرائط تضم أقاليمها الجنوبية، داعية جميع المسؤولين الجزائريين إلى الانسحاب من أي لقاء تعرض فيه خريطة المغرب تضم الأقاليم الجنوبية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع