إلقاء قنابل حارقة إعتراضًا على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

قام متظاهرون موالون للحزب الوحدوي الديموقراطي بأيرلندا الشمالية بإلقاء 30 قنبلة حارقة على عناصر الشرطة وإحراق سيارات خلال ليلة من “الفوضى” في إحدى ضواحي شمال بلفاست.

تصاعدت حدة المواجهات العنيفة بعدما ألقى محتجون وحدويون أيضًا أغطية فتحات المجاري والحجارة والقنابل الحارقة على الشرطة في وقت متأخر الجمعة في حي آخر.

إلقاء قنابل حارقة إعتراضًا على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

دعا ” براندون لويس ” وزير الدولة البريطاني لشئون أيرلندا الشمالية إلى التزام الهدوء، حيث أن الاستياء يتزايد في صفوف الوحدويين الموالين لبريطانيا في أيرلندا الشمالية بشأن الترتيبات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تهدف الترتيبات إلى الحفاظ على سلام هش في الإقليم من خلال عدم إقامة حدود صلبة مع جمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

وتلغي الحاجة إلى إجراء عمليات تفتيش للجمارك عند الحدود مع أيرلندا، وذلك عبر تحويل نقاط التفتيش للبضائع الآتية من بريطانيا إلى موانئ أيرلندا الشمالية.

ويرى الوحدويون أن ذلك يوتر العلاقات مع بقية مناطق المملكة المتحدة من خلال وضع حواجز تجارية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع