فرنسا: قررت فاطمة فارسي، في سن الـ 41، أن تصبح كاثوليكية!

بعد عام من الانتظار بسبب الأزمة الصحية، تسعد المرأة بأنها أصبحت “كاثوليكية بشكل رسمي”.

تقول فاطمة فارسي بابتسامة عريضة: “ما زلت أجد صعوبة في التفكير في هذا اليوم الرائع! من الصعب العثور على الكلمات للتعبير عما أشعر به. سأقضي وقتًا رائعًا أمام كاتدرائية Notre-Dame de Brebières وسط بلدية Albert”.

في صباح هذا الأحد، يوم عيد الفصح، ستصبح كاثوليكية. وهي خطوة مهمة للغاية على حد قول هذه المرأة البالغة من العمر 41 عامًا، حيث اتخذت هذا القرار منذ أكثر من عامين.

“الجزء الأصعب هو تصديق ما لا يمكنك رؤيته”

وتقول هذا الموظفة في مطار Albert Picardie: “يسألني الجميع كيف بدأ كل شيء. الجواب بسيط: لم يحدث شيء. دون أن أعرف حقًا إلى أين أنا ذاهبة، بدأت في اكتشاف هذا الدين”. وتحدثت فاطمة مع متطوعين من أبرشية Albert الذين ساعدوها في قراءة الكتاب المقدس.

وتقول فاطمة: “الجزء الأصعب هو تصديق ما لا تراه. ولكن هذا أيضًا هو الأجمل”. وقررت الأخيرة، بدعم من عائلتها وأصدقائها، أن تصبح كاثوليكية. “لماذا في سني؟ لماذا الآن ؟ شعرت بأنني مستعدة لعيش هذه المرحلة”.

فاطمة فارسي ليست الراشدة الأولى التي تقرر أن تصبح كاثوليكية. تشير الإحصاءَات إلى أن عدد البالغين المعمَّدين في فرنسا ارتفع بنسبة 60٪ تقريبًا بين عامي 2008 و2019، من 2557 إلى 4069.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع