ممرضة فرنسية عالقة في المغرب مع أطفالها بعد تعليق الرحلات الجوية

أطلقت ممرضة ليبرالية من مدينة نيس نداءً على حسابها على تويتر. وغادرت الأخيرة فرنسا متوجهة إلى الدار البيضاء لزيارة أحد أفراد أسرتها كان مريضا وكان من المقرر أن تعود إلى فرنسا يوم الأحد 4 أبريل، ولكن منذ الثلاثاء 30 مارس الساعة 11:59 مساء، تم تعليق الرحلات الجوية بين البلدين.

وقد غادرت شهرزاد الصابر في 26 مارس / آذار مع أطفالها الثلاثة لأسباب عائلية فرنسا في اتجاه الدار البيضاء لزيارة أحد أفراد أسرتها كان مريضاً.

منذ الثلاثاء 30 مارس / آذار الساعة 11:59 مساءً، قررت السلطات المغربية تعليق الرحلات الجوية بين المغرب وفرنسا إشعار آخر. في هذا السياق، تمت توصية الفرنسيين بالمغرب بالتوجه إلى شركة الطيران الخاصة بهم من أجل دراسة إجراءَات عودتهم إلى فرنسا. وتجد شهرزاد نفسها اليوم عالقة في الدار البيضاء لفترة غير محددة.

تبعا للتوصية، ذهبت شهرزاد إلى الخطوط الملكية المغربية التي لم تؤكد لها على الفور إلغاء رحلتها. أخيرًا، أعادت القنصلية الفرنسية في المغرب توجيهها إلى الخطوط الجوية الفرنسية لاحتمال إعادة ترحيلها إلى الوطن.

“عندما سمعت مصطلح الترحيل إلى الوطن، قلت لنفسي كيف سأفعل مع أطفالي الثلاثة؟ المشكلة الكبرى هي أنني يجب أن أعود إلى العمل يوم الاثنين. أنا ممرضة ليبرالية ويمكن أن يتم استبدالي بسهولة”.

في الوقت الحالي، تم تقديم حل لها من قبل الخطوط الجوية الفرنسية، وهو الحجز المسبق لتذكرة طائرة من الدار البيضاء إلى نيس مع توقف في باريس يوم 11 أبريل، ولكن دون أي تأكيد على أن هذه الرحلة سيتم إجراؤها في نهاية المطاف. وتقول الخطوط الجوية الفرنسية إلى أنهم هم أنفسهم يخضعون لقواعد السلطات المغربية. وتقدم الشركة طلبات كل يوم لتتمكن من استئناف الرحلات الجوية.

وقد ألغت الخطوط الجوية الفرنسية جميع رحلاتها مع المغرب حتى 5 أبريل ضِمناً. كما تم تعليق الروابط البحرية بين فرنسا والمغرب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع