فرنسا تشرع في تجارب استخدام القنب الهندي في العلاج

شرعت فرنسا بشكل رسمي في تجارب العلاج بالقنب الهندي، في مراكز طبية متخصصة تتوزع على كافة أنحاء البلاد، على غرار عدة دول أوروبية.

ستشمل هذه التجربة 3000 مريض على مدار عامين، تمس أساسا مرضى بعض أشكال الصرع الحاد والمقاوم للأدوية، وأولئك الذين يعانون من تشنجات بسبب أمراض الجهاز العصبي المركزي مثل التصلب المتعدد، بالإضافة إلى آلام الأعصاب المزمن وأخيراً مرضى السرطان المتألمون من أعراضه أو آثار طرق علاجه كالعلاج الكيميائي.

وقد تم اختيار المراكز الأدوية من قبل الوكالة الوطنية للأدوية وسلامة المنتجات الصحية، في إطار شراكة تنسيق مع الجمعيات العلمية ذات الصلة.

وتهدف تجربة الاستخدام الطبي للقنب في مقام أول إلى تقييم فاعلية هذه المنظومة العلاجية وجعلها متاحة للمرضى، سواء عبر الوصفات الطبية من قبل الأطباء أوعن طريق الصيادلة مع تحديد طرق متابعة المرضى. 

أما الهدف الثاني فيتمثل في جمع البيانات الأولى حول فعالية وسلامة استخدام القنب الهندي في بيئة طبية وتحديد ما إذا كان تعميمها أمرًا ممكنًا.

فرنسا تشرع في تجارب استخدام القنب الهندي في العلاج

ولن يسمح باللجوء إلى العلاج بالقنب الطبي عند الحوامل والمرضعات والنساء اللواتي يستخدمن وسائل منع الحمل التي تفقد فعاليتها عبر هذا النوع من العلاج.

كما يمنع على من كان يعاني في ماضيه من حالة الذهانية أو الفشل الكلوي أو الكبدي أو مرض القلب.

وفي حال تم قبول المريض في التجربة يجب عليه ألا يوقف العلاج بشكل مفاجئ ومن تلقاء نفس في أي حال من الأحوال، ولكن يجب اللجوء إلى الطبيب المتابع للحالة وبناءًا على نصيحته، يمكن أن يقرر الاستمرار أو التوقف عن المشاركة في التجربة.

وبالنظر إلى المخاطر الصحية، استبعدت الوكالة الوطنية للأدوية وسلامة المنتجات الصحية رسميًا طريقة التدخين للاستفادة من القنب الهندي كدواء معالج.

وقد تم الحصول على الأدوية المستخدمة أثناء التجربة من عدد محدود من الموردين الذين يصنعون القنب الطبي في البلدان التي يُصرح فيها بذلك كجزء من شراكة، وانضم كل مورد إلى مؤسسة صيدلانية معتمدة في فرنسا تقوم بإنتاج الدواء وفق المعايير المتفق عليها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع