فرنسا: طرد فوزية لأنها ذهبت للتسوق أثناء استراحة عملها!

تم فصل أمينة الصندوق، فوزية، في سوبر ماركت بستراسبورغ منتصف مارس لأنها ارتكبت سلوكا خطيرا: هي متهمة بشراء خبز باجيت وبطاطا حلوة خلال فترة استراحتها.

هو خطأ جسيم بالنسبة لصاحب العمل الذي يعتبر أن ما قامت به فوزية يتعارض مع اللوائح الداخلية للمنشأة ـ التي تنص على حظر الموظفين من شراء السلع التي لا يتم استهلاكها في الحال.

وكان ذلك بمثابة صدمة لهذه المغاربية الشابة، التي عملت جاهدا خلال الجائحة: “لقد تم التخلص مني وكأني لا شيء. لقد تم المساس بكرامتي، رغم أنني قدمت كل ما لدي في أصعب الأوقات العام الماضي”.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تعيين فوزية في مارس 2020، في خضم الأزمة صحية. ولم تكن لها أي مشكلة سابقة مع صاحب عملها. عند معرفته بالواقعة، تفاجأ أحد زبناء السوبر ماركت: “نفعل ما نريد خلال استراحتنا. التسوق ليس سببًا للفصل”.

تعيين خبير لتوضيح الحقائق

وردت إدارة مجموعة متاجر Leclerc عبر البريد الإلكتروني على أسئلة الصحافة معربة أنها “عينت خبيرا في قانون العمل لتوضيح الحقائق واحترام قانون العمل”.

لكن فوزية لا تنوي التوقف عند هذا الحد بعد المساس بكرامتها. وتضيف الأخيرة: “أريدهم أن يلقوا بعض الضوء على هذه القصة لأنني لا أجدها طبيعية. لم أفعل شيئًا خاطئًا. لا يمكنك طرد شخص لأنه قام بالتسوق”.

وقال رفيقها، وهو مقدم رعاية، أنه مصدوم تمامًا: “لقد اشترت طعاما للأطفال لا غير. لا أعرف ما إذا كانوا قد استخدموها ككبش فداء لإرسال مثال لزملائها الموظفين الآخرين. لكن هذا حطمنا إلى حد كبير”.

وقد قررت فوزية رفع دعوى قضائية أمام المحكمة بخصوص الفصل الذي تعتبره “مسيئًا وغير متناسب”. والأمر متروك الآن للعدالة لاتخاذ القرار.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع