محاولة أخرى لاقتحام الكابيتول ودهس اثنين من عناصر الشرطة

لم تمر ثلاثة أشهر على أعمال العنف التي شهدها مبنى الكونجرس الأميركي في العاصمة واشنطن، حتى عادت محاولات جديدة لاقتحامه من قبل مجهول.

حاول أحد الأشخاص اقتحام أحد الحواجز أمام المبنى بسيارة، مما تسبب في دهس ضابطين قتل أحدهما متأثرًا بجروحه، كما لقي منفذ الهجوم حتفه أيضًا بعد أن أطلق الحراس النار عليه لمنعه من تجاوز الحاجز.

تسببت السيارة في دهس عنصرين من شرطة “كابيتول” عند حاجز خارج المبنى بعد ظهر أمس، وغادر السائق السيارة وهو يلوح بسكين قبل أن تطلق السلطات النار عليه.

تم إغلاق مجمع “الكابيتول” بعد إطلاق النار وقيل للموظفين إنه غير مسموح لهم دخول المباني أو الخروج منها.

محاولة أخرى لاقتحام الكابيتول ودهس اثنين من عناصر الشرطة

منفذ الهجوم على مبنى الكونجرس يدعى “نوح آر. جرين” وهو شاب في الخامسة والعشرين من عمره.

ويصف المشتبه به بتنفيذ الهجوم نفسه على صفحته على “فيسبوك” بأنه من أتباع لويس فرقان، زعيم أمة الإسلام، الذي اتهم بالترويج مرارًا لمعاداة السامية ومعاداة البيض.

وتم التعرف على المشتبه به، بعد إطلاق النار عليه من قبل شرطة “الكابيتول”، من قبل اثنين من مسئولي إنفاذ القانون ومسئول في الكونغرس.

أعطى بايدن أوامره بتنكيس الأعلام في البيت الأبيض، وذلك بعد أن أعلن عن حزنه الشديد بسبب مقتل شرطي واصابة آخر في هجوم “الكابيتول”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع