البلجيكيون يندفعون نحو الساحل: إجلاء قطارات مزدحمة والشركة الوطنية للسكك الحديدية تحذر!

بسبب الطقس، توجه الكثير من الناس إلى المنتجعات بالساحل البلجيكي هذا اليوم


قرر العديد من البلجيكيين الذهاب في إجازة هذا الصباح انطلاقا من محطة ميدي في بروكسل. هناك، تنتظر الكثير من العائلات أخذ القطار المتوجه إلى أوستند.

هم في الحقيقة محظوظون، لأن عشرات الأشخاص الآخرين لم يتمكنوا من الالتحاق بالرصيف. بدلا من ذلك، يقفون مكتوفي الأيدي خلف سياج وهم يشاهدون القطارات تدخل وتغادر.

يتعين على مارك، مثلا، 56 عامًا، ركوب القطار للذهاب إلى العمل: “إنه أمر فاضح، هناك سائحون في الرصيف وأنا تقطعت بي السبل ولا يمكنني الذهاب إلى غينت من أجل عملي”. سيتعين على مارك ركوب القطار التالي.

cote-belge-2

بعد وصول القطار، بدأت الشرطة وعمال المحطة في إحصاء الركاب الذين نزلوا قبل إدخال المسافرين الجدد. لكن في مواجهة التدفق، لم يتمكنوا من فرض النظام. دخل المسافرون الجدد وهم يتزاحمون بين المقصورات ويقفون في صفوف مكتظة.

عند وصول القطار إلى غنت، أُعلن أنه يجب على الأشخاص الذين ليس لديهم مقعد الخروج منه فورا. وقد قام الضباط بدوريات في المقصورات. احتج البعض عن ذلك لكن معظمهم التحق بالرصيف مكرها. أما البعض الآخر، فقد اختبأ في المراحيض وخلف المقاعد إلى حين انطلاق القطار مرة أخرى.

الشركة الوطنية للسكك الحديدية تنصح بعدم الذهاب إلى الساحل يومي الثلاثاء والأربعاء بسبب الازدحام

في مواجهة تدفق الركاب في المحطات، وخاصة من بروكسل، تنصح الشركة الوطنية للسكك الحديدية في بلجيكا بشدة بعدم الذهاب إلى الساحل يومي الثلاثاء والأربعاء، وتوصي باختيار وجهة أقل ترددًا.

وتقول الشركة في بيان لها: “نظرًا للطقس الجيد، نرى حاليًا أن عددًا كبيرًا جدًا من البلجيكيين اتجهوا للمحطات لركوب القطارات المتجهة إلى الساحل. وبالتالي، تنصح الشركة الوطنية للسكك الحديدية في بلجيكا بشدة بعدم الذهاب إلى الساحل يومي الثلاثاء والأربعاء وتوصي باختيار وجهة أخرى أقل ترددا”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع