العثور على قنينات أثرية يعود تاريخها للقرن الرابع عشر بمدينة طنجة

في إطار أشغال برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة الذي تنجزه وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، تم العثور على 15 قنينة أثرية مدفونة بعناية في سطح أحد المباني الواقعة بالجهة الشرقية في مدينة طنجة (شمال المغرب).

أصدرت الوكالة بيانًا يوضح أن هذه المجموعة من القنينات الزجاجية الكبيرة الحجم كانت مدفونة بعناية في سطح أحد الدكاكين الواقعة على السور المحيط بدار الدباغ من الجهة الشرقية، مبرزًا أنها كانت تستعمل في حفظ ونقل بعض المواد السائلة كالزيت والعصائر والمخللات والمخمرات.

العثور على قنينات أثرية يعود تاريخها للقرن الرابع عشر بمدينة طنجة

وبعد معاينة القنينات من طرف المحافظ الجهوي للتراث تبين أنها تنتمي إلى صنف القنينات المسماة “دام جين” (Dames Jeanne) المرتبط تاريخها بحكاية قديمة تعود إلى القرن 14 الميلادي.

تم الاحتفاظ بالقنينات كشواهد تاريخية لاستعمالها في بعض أماكن العرض المتحفي بالمدينة، وبعضها يحمل اسم مدينة برشلونة الاسبانية وبعضها الآخر يحمل اسم مدينة فيليلا (Vilella) الموجودة بنواحي طاراغونا (منطقة كتالونيا).

وظل صنع واستعمال هذه النوع من القنينات شائعًا حتى حدود منتصف القرن ال20.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع